الرئيسيةسفر و سياحة“أمالا”: وجهة جديدة تنبض بالحياة في المملكة
من قبل ايكونومي ميدل ايست
شارك
أكتوبر 14, 2022 9:44 ص

“أمالا”: وجهة جديدة تنبض بالحياة في المملكة

"أمالا" في طريقها لاستقبال أول ضيوفها في عام 2024.
معهد البحر الأحمر للحياة البحرية - المدخل الرئيسي

تم الكشف عن المراحل الأخيرة التي وصلت إليها وجهة السياحة الفاخرة للغاية “أمالا” هذا الشهر، والتي تشمل التصميم وجهود البناء المستمرة، بقيادة شركة البحر الأحمر للتطوير(TRSDC) . “أمالا” في طريقها لاستقبال أول ضيوفها في عام 2024.

يستمر نشاط البناء في الموقع في الارتفاع إلى جانب جهود المشتريات المطلوبة، بما في ذلك أكثر من 300 عقد تم توقيعه حتى الآن، بقيمة تزيد عن 6.62 مليارات ريال سعودي (1.7 مليار دولار). تم ترسية أكثر من 98 في المئة من إجمالي قيمة العقد على الشركات السعودية، تماشياً مع التزام المؤسسات بتعزيز الاقتصاد المحلي.

وتشمل هذه الاتفاقيات الخاصة بتصميم وبناء أحدث أماكن الإقامة والمرافق في الوجهة للموظفين المستقبليين. وهناك 6.1 مليارات ريال أخرى من العقود المطروحة حاليا للمناقصة عبر 54 عرضًا.

كشفت “أمالا” مؤخرًا عن خطط تصميمية لمعهد الحياة البحرية المتطور التابع لها. وقد تم إنشاؤه من قبل شركة التصميم المعماري العالمية “فوستر أند بارتنرز”، وسيعمل كمركز بحث علمي ووجهة سياحية.

وسيعمل على تسريع البحث الذي يحركه الحفاظ على البيئة، مع تقديم تجارب متعددة الأبعاد للزوار تربط بين المعارض التعليمية والرحلات المليئة بالمغامرات.

حياة البحرية

 

وعن هذا المشروع، يتحدث الرئيس التنفيذي للمجموعة، جون باجانو: “أردنا تصميم منشأة هي الأولى من نوعها تمتد إلى ما هو أبعد من أي منطقة جذب للحياة البحرية. مع 10 مناطق توفر كل شيء من تجارب الواقع المعزز إلى الغوص الليلي ومساحات للمجتمع العلمي للتقدم بفعالية في مشاريعهم البيئية، يُعد معهد الحياة البحرية بلا شك صرحًا فريدًا من نوعه. لن يؤدي فقط إلى دفع الابتكارات العالمية الخضراء والزرقاء، بل سيساعد أيضًا في وضع المملكة العربية السعودية على الخريطة للمسافرين الباحثين عن رحلات تثري حياتهم”.

وأضاف: “سيُقام المعهد في تربل باي مارينا في “أمالا”، وهو القلب النابض لطموحاتنا الأوسع لحماية وتعزيز ساحل البحر الأحمر المزدهر في المملكة. من خلال مجموعة مشاريعنا الموسعة، سنشارك اكتشافاتنا العلمية القيمة مع العالم ونمكّن ضيوفنا من تجربة الجمال الحقيقي لشعابنا المرجانية المزدهرة”.

من المتوقع أن تستضيف ما يصل إلى 650 شخصًا في وقت واحد، وسيتمكن الضيوف من المشي تحت الماء والغطس مع الأنواع النادرة والمشاركة في الجولات المعملية والغوص في أعماق البحر الأحمر في غواصة مهيبة. كدليل على عمليات زراعة الشعاب المرجانية في شركة البحر الأحمر للتطوير(TRSDC) ، ستكون المنشأة أيضًا موطنًا لواحد من أكبر الشعاب المرجانية في العالم، حيث يبلغ طولها 40 مترًا وعمقها 10 أمتار تمنح للزوّار لحظة ملحمية عند الوصول.

يقع المعهد على الواجهة البحرية لخليج تريبل، وسيتألف من ثلاثة طوابق: واحد فوق الأرض واثنان في الأسفل، كما يوفر إطلالات بانورامية خلابة على البحر الأحمر والمارينا.

مستوحاة من التكوينات المرجانية المزدهرة في البحر الأحمر، سيتم تشكيل الخرسانة المسلحة بالزجاج المستخدمة في بناء المعهد بشكل معقد لتشبه أنماط الشعاب المرجانية في الأفق. في الداخل، تم أيضًا دمج واجهة المعرض ضمن البنية التحتية، حيث يحيط بالزوار خزانات شبه كروية معلقة تحتوي على الحياة البرية البحرية المحلية الملونة من نقطة الدخول.

سيتم تغطية أكثر من 40 في المئة من الموقع بالنباتات المحلية، وسيتم وضع نظام لجمع المياه الجارية لمنع التآكل والتلوث، مع تقليل استخدام المياه الرئيسية.

وفي الوقت نفسه، تم تصميم الإضاءة في جميع أنحاء المعهد أيضًا مع وضع طموحات الشركة الخضراء في الاعتبار، مع إطار عمل مبتكر لمنع التلوث الضوئي لحماية البيئة الليلية.

وقد بدأت بالفعل أعمال تجهيز الموقع حيث اكتملت الأعمال الترابية السائبة وتم نقل 170 ألف متر مكعب من التربة. جهود الأساسات والتفريغ جارية، بالإضافة إلى حفر 12 مترًا تحت مستوى المياه السطحية لحوض الأسماك التابع للمعهد الذي سيفاجئ الزوّار عند الدخول بضخامته وهيبته.