الرئيسيةتكنولوجيا و ابتكار“أوديوسويم” يموّل فنّانين صاعدين في منطقة MENA، ويكافئ المعجبين مالياً
من قبل هادي خطيب
شارك
سبتمبر 9, 2022 12:28 م

“أوديوسويم” يموّل فنّانين صاعدين في منطقة MENA، ويكافئ المعجبين مالياً

يساعد الموسيقيين من أصحاب المواهب، و من يعانون من حيث التوزيع والترويج
AudioSwim
ألبرت كارتر، المؤسس والرئيس التنفيذي ل“أوديوسويم”

أنت مغنٍ وكاتب أغانٍ صاعد، وتبدو رائعًا حقًا في بث مقاطع الفيديو التي تغنيها، ولا يطيق العشرات من المعجبين الانتظار لرؤيتك تؤدي، إلا أن مسيرتك المهنية عالقة. يبدو أن مسيرتك المهنية كفنان تفقد زخمها وتبدو الشهرة كحلم يندثر مع مرور الأيام.

“أوديوسويم”، نظام للموسيقى الرقمية قائم على البلوكتشاين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يوفر فرصة للأشخاص الواعدين مثلك. يوفر “أوديوسويم” خدمات رقمية للموسيقي الذي يتطلع إلى المستقبل.

تمتلك الشركة صيغة مبتكرة لتوزيع الموسيقى تستفيد من اتجاهات الرموز غير القابلة للاستبدال (NFT) الحالية بينما تمنح الفنانين والمعجبين منصة تفاعلية يقودها المجتمع لمشاركة موسيقاهم.

ويقول ألبرت كارتر، المؤسس والرئيس التنفيذي، إن تقنيتهم ​​ستخلق تقنيات جديدة للفنانين لكسب المال، وذلك في إطار مقابلة حصرية مع “إيكونومي ميدل إيست”.

وأضاف كارتر: “سيتم استثمار المعجبين ماليًا وعاطفيًا عندما يؤمنون بالفنانين وأغانيهم ويستفيد الطرفان من خلال مخططات الترويج لـلرموز غير القابلة للاستبدال (NFT) وبث المؤلفات ذات الحقوق الملكية”.

أما بالنسبة للفنانين المستقلين الذين ليس لديهم شركة تسجيل تمولهم، فإن “أوديوسويم” تسمح بالمشاركة المالية الأساسية من معجبيهم، الذين أصبحوا في الأساس شركاء أعمال.

بث المؤلفات ذات الحقوق الملكية

 

يسمح “أوديوسويم” للفنانين الصاعدين بتمويل جماعي لمهنهم الموسيقية من خلال بيع نسبة من عائدات البث.

لكل بث، يقوم مزود الخدمة الرقمية (DSP) مثل “سبوتيفاي” وأنغامي وغيرهما بإرفاق نسبة ملكية في مكان ما كلما زاد بث الأغنية، زاد عمل الفنان.

ويوضح كارتر: “لنفترض أنك على “سبوتيفاي” وتحصل على مليون بث تكسب من خلالها عائدات. ومهما كانت النسبة المئوية لتلك الملكية التي يشتريها المعجبون، فإنهم يستعيدونها كنسبة مئوية من هذا الدخل، ويحصل الفنان على الباقي. يمكن للمستثمرين استرداد استثماراتهم، وتحقيق ربح، وتحقيق دخل مرن إذا كان أداء الأغنية جيدًا”.

كل بلد له معدل حقوق الملكية الخاص به وهذا يعتمد على عدد المشتركين في ذلك البلد، لكن تقليديا تدفع تعويضات الملكية في المتوسط ​​0.003 دولار لكل بث.

“الأغنية الكبيرة”

 

“أوديوسويم” ليس في مجال الترويج لكل مغنٍ / كاتب أغانٍ، على الرغم من أن الشركة ستفحص الواعدين وتساعدهم على توزيع أغانيهم على منصات البث المباشر.

في هذا الإطار، يقول كارتر: “ينصبّ تركيزنا على كيفية خلق” الأغنية الكبيرة “مثل ما نفعله مع ريميكس ريم تحت عنوان “دايم بوركيه”. ريم فنانة مغربية صاعدة مع أغنية كبيرة تسمى “دايم بوركيه”، حيث تعاونّا مع “ماكي إنترتايمنت” لنستفيد من خبرة فنان الإيقاعات الأفريقية المعروف سكايلز على الريمكس. قال كارتر: “سكايلز هو أحد أكبر الفنانين في مجتمع الإيقاعات الأفريقية، وكل من ريم وسكايلز يشتركان في الأغنية نفسها، ويبثان ويعملان بشكل جيد إلى حد ما”.

تتميز أغنية ريمكس “سكايلز” باعتبارها رمزًا غير قابل للاستبدال (NFT) تتمتع بالحقوق الملكية وإصدار بث مكتمل المعايير. ويتيح إصدار الريميكس دايم بوركيه للجماهير دعم القطعة الموسيقية عن طريق شراء ترخيص حقوق الملكية. سيكون هناك فقط أربعة رموز غير قابلة للاستبدال تتمتع بالحقوق الملكية، بأسعار تبدأ من 5 عملات رقمية من باينانس حصريًا على منصة “أوديوسويم”.

تراهن الشركة على أن القطعة الموسيقية العربية الإنجليزية التي أُصدرت في الصيف ستكون واحدة من أولى المقطوعات الموسيقية التي تم إصدارها في المنطقة والتي تحظى بجاذبية متقاطعة بفضل ريم وسكايلز الذي يضم أكثر من مليون متابع على يوتيوب و“سبوتيفاي” وحدهما.

ويشرح كارتر الذي يتعاون مع ماكي إنترتايمنت لإدارة أعمال سكايلز على المستوى المنطقة: “نحن نلعب دور المروّج لأغانٍ معينة، وليس جميع الأشخاص، لأن هدف الفنان هو بناء قاعدة جماهيرية خاصة به. نحن نشجع بعض الأغاني التي نستثمر فيها ماليًا لأن لدينا فنانين نديرهم أيضًا”.

ويتابع: “هدفنا هو الحصول على أكبر قدر من المستمعين وليس مساعدة كل فنان على حدة. يمكن للفنانين تكوين قاعدة جماهيرية عبر طرق متعددة؛ يمكنهم إنشاء الألعاب، ولدينا خاصية البث المباشر أيضًا. على غرار فايسبوك لايف أو إنستغرام لايف، يمكننا القيام بذلك على المنصة للسماح للفنانين بالتحدث إلى معجبيهم. إنهم بحاجة إلى 100 منهم على الأقل لمنح الفنانين فرصة للنمو”.

الاستثمار في الأصوات من المنطقة

 

لماذا يعمل “أوديوسويم” في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بينما يفوق عدد مشتركي مزود الخدمة الرقمية (DSP) مثل “سبوتيفاي” في الغرب عدد المشتركين في المنطقة بشكل كبير؟

يؤكد كارتر: “هذه المنطقة على أعتاب طفرة في المواهب الموسيقية. تمامًا مثل ما تزدهر الأصوات اللاتينية الآن، فإن الأصوات القادمة من مصر والمغرب ودول مجلس التعاون الخليجي والشتات الأفريقي فريدة من نوعها وتلاقي استحسان المعجبين والمستثمرين على مستوى العالم. نحن نبحث عن مستثمرين عالميين للدخول إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا”.

وأشار: “لقد عملنا مع منسق موسيقي مصري يُدعى كابو، والذي كان قد وضع بضع أغانٍ في المسلسل التلفزيوني “مون نايت” مع أغنيتَي “إي أن تي أي” و”أراب تراب: مايد إن إيجبت”، وقد نجحت هذه الأخيرة حتى وصلت إلى رقم 50 على تطبيق شازام، ورقم 4 على تيكتوك. كان الناس متحمسين للصوت، لكنهم لم يعرفوا من صاحبه”.

توزع “أوديوسويم” لأكثر من 150 مزود خدمة رقمية وتجمع حقوق الملكية منهم، والتي تعيد توزيعها على مالكي حقوق الملكية الفكرية. كما تتعقب الشركة أيضًا، عبر شركة النشر الخاصة بها، أي تشغيل إذاعي وتجمع حقوقها نيابة عن الفنانين.

كيف تنضم؟

 

يمكن للفنانين المهتمين بإظهار مواهبهم وتوزيعها إلى مزودي الخدمات الرقمية والحصول على التمويل، ملء استمارة على AudioSwim.com

ويقول كارتر: “تسمح لنا الاستمارة بمعاينة الفنان ومعرفة ما يتابعه عبر إنستغرام وبيانات الخلفية الخاصة به، ومدى جودة بثه حتى الآن. سيتم تقييم المقاييس الأساسية في آخر 3 إصدارات له”.

ويتابع: “ننصح الفنانين الجدد الذين يبدأون بأغنيتهم ​​الأولى، بعدم الأخذ بخيار الاستثمار عبر حقوق الملكية الفكرية، إلا إذا كانوا شخصية معروفة على تيكتوك وإنستغرام وما شابه ذلك”.

نموذج أعمال “أوديوسويم”

 

استثمرت “أوديوسويم”  120ألف دولار في مشروعها وهو مبلغ ضئيل إذا كنت تفكر في السوق الضخم الذي يستفيدون منه، وحلول التمويل المعروضة للفنانين والفعاليات الترويجية الموجهة إلى الفنانين الصاعدين.

وأشار كارتر: “نجمع رسومًا بنسبة 10٪ على مبيعات الرموز غير القابلة للاستبدال (NFT) وصفقات التوزيع وحقوق الملكية الفكرية. نحن أيضًا نفرض رسومًا مقابل الدعم الاستشاري للفنانين الصاعدين، لكن الرسوم تختلف اعتمادًا على الفنانين واحتياجاتهم التي يتم إبرازها في الاستمارة التي يملأونها”.

كما نقيم فعاليات حية للفنانين الذين يحجزون لدينا، ونجري مهرجانات خاصة بنا مثل قمة الإمارات للموسيقى. لدينا مموّل رئيسي واحد ونبحث عن المزيد للانضمام إلينا”.

الرموز غير القابلة للاستبدال (NFT) على “أوديوسويم” هي طريقة للموسيقيين للقيام ببعض التسويق وللمعجبين بهم للتداول بها مع ارتفاع قيمتها، أو ببساطة لامتلاك قطعة تذكارية لفنانيهم المفضلين.

وأوضح كارتر: “يمكننا تعديل الأغاني، واللوحات، والأعمال الفنية، والصور الفوتوغرافية، والكتب، ومقاطع الفيديو القصيرة، وكلمات الأغاني، والميزات المخفية، ومقاطع الفيديو الخاصة، والرسائل الشخصية، والأغاني ذات الإصدار المحدود، والمزيد، وكل ذلك في جانب البلوكتشاين للأشياء”.

“لم يقتنع الكثير من الفنانين بالبلوكتشاين، لكننا مقتنعون بها تمامًا. نقدم استشارات حول كيفية استخدام البلوكتشاين والرموز غير القابلة للاستبدال (NFT) لمساعدتهم في حياتهم المهنية بشكل عام. الأشخاص الذين يستمعون إلى موسيقى الفنانين ويشترون إنتاجاتهم، من المرجح أن تكون عملية شراء عبر الرموز غير القابلة للاستبدال (NFT)، وهذه هي الخطوة الإضافية التي يحتاجها الفنانون لمعرفة مدى متابعة معجبيهم لهم”.

وأفضل جزء هو: “الجميع يكسب المال”. يا لها من أغنية رائعة!