الرئيسيةطاقة و استدامةالأمم المتحدة تحذّر: محيطات العالم في خطر محدق
من قبل ميساء العجان
شارك
مايو 11, 2022 12:41 م

الأمم المتحدة تحذّر: محيطات العالم في خطر محدق

منطقة الخليج تبذل جهوداً متزايدة للحفاظ على المياه
المحيط بخطر

“مع كل نفس نأخذه، نحن مرتبطون بالمحيط. فالمحيط يعطينا الأكسجين ويوفر لنا الغذاء وسبل العيش. فهو يعمل على استقرار مناخنا، ويمتص معظم الحرارة المحبوسة في نظام الأرض. تعتمد مليارات الكائنات من بشر وحيوانات ونباتات على محيط صحي. لكن صحة المحيط في تدهور،” قال السفير بيتر طومسون، المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة المعني بالمحيطات، في مقال نشره مؤخراز

“يؤدي ارتفاع انبعاثات الكربون إلى زيادة حمضية المحيطات مما يضعف قدرتها على الحفاظ على الحياة تحت الماء وعلى اليابسة. إن النفايات البلاستيكية تخنق المحيط. وإذا واصلنا مسارنا الحالي، فقد يكون أكثر من نصف الأنواع البحرية في العالم على وشك الانقراض بحلول عام 2100. توجد حلول لاستعادة صحة المحيطات ولكنها تتطلب اتخاذ إجراءات من قبل جميع أجزاء المجتمع، انطلاقا من قادة العالم وصولا إلى كل فرد منا.”

بهذه الكلمات  يلخص طومسون، الحالة الراهنة المتعلقة بمحيطاتنا و”صحتها”. تم إطلاق كلماته التحذيرية قبل مؤتمر الأمم المتحدة للمحيطات 2022 المقرر عقده في الفترة من 27 يونيو/حزيران إلى 1 يوليو/تموز 2022، داعيا إلى اتخاذ إجراءات حاسمة في المحيطات.

وبالتالي فإن الوقت يبدو مناسب للنظر في جهود المنطقة في هذا الصدد.

السفير بيتر طومسون

التحديات التي تواجه مياه منطقة الخليج

 

تخضع منطقة الخليج لتحلية المياه (وهي عملية يتم بموجبها إزالة الملح من مياه البحر) وحفر النفط والغاز في البحر لعقود. في حين أن كلا العمليتين مهمتان، أولا لمواجهة ندرة المياه و ثانيا لتحقيق إيرادات حيوية للمنطقة، إلا أنهما قد يشكلان مخاطر على البيئات البحرية.

تمثل منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 48 في المئة من مشاريع تحلية المياه العالمية، وفقًا لـ Ventures Onsite ، التي قالت إن تحلية مياه البحر تمثل أكثر من 90 في المئة من جميع الاحتياجات المائية اليومية في دول مجلس التعاون الخليجي.

لا يمكن استبدال الاستهلاك الضخم لهذه النسب بين عشية وضحاها وسيتطلب بعض الإجراءات المضادة الإبداعية من جانب كل من القطاعين الخاص والعام قبل أن تصل المحيطات الإقليمية إلى ما وصفته صحيفة The Guardian بـ”ذروة الملح”.

يتم الوصول إلى ذروة الملح مع تحلية المزيد من مياه الخليج، و أعادة ضخ المياه المالحة المركزة مرة أخرى في البحر، مما يرفع مستوى الملح في المحيط، ويهدد بالتالي الحياة البحرية التي لا تتناسب مع للبيئات شديدة القلوية (المالحة).

أما التنقيب البحري عن النفط والغاز، فإن هذه الممارسة قد تساهم في تلوث المياه. أولاً، يمكن أن يحدث عدد من حوادث انسكاب النفط نتيجة لعمليات الحفر. بصرف النظر عن ذلك، تخلق صناعة النفط نفايات من خلال عملياتها اليومية، والتي يمكن أن يجد بعضها طريقه إلى المحيط.

التفكير في حدوده القصوى

 

في حين أن تحلية المياه والتنقيب عن النفط والغاز قد تبدو تهديدًا للأمن المائي لدول الخليج، إلا أن هناك العديد من المبادرات الجديرة بالثناء من قبل الشركات الزراعية في الإمارات العربية المتحدة وقطر والمملكة العربية السعودية وغيرها. تكتلات مثل المراعي الإماراتية، و NAAS في قطر، ومجموعة ماجد الفطيم الإماراتية، من بين العديد من الشركات الأخرى، التي تعطي الأولوية للحفاظ على المياه من خلال تحديد أهداف إدارة المياه، يليها اعتماد أساليب الاستخدام المستدام للمياه، وتنفيذ أجهزة كفاءة استخدام المياه.

قال إبراهيم الزعبي، رئيس الاستدامة في مجموعة ماجد الفطيم، “منذ عام 2010، نعمل على الحد من تأثير عملياتنا على المياه من خلال تنسيق الحدائق الموفرة للمياه، وتركيبات توفير المياه، وإعادة استخدام المياه الرمادية”. حصلت مؤخرًا على شهادة Green Globe المرموقة في جميع أنحاء محفظتها الفندقية بالكامل في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وفقًا لرويترز العام الماضي. “من خلال الاستثمار في تقنيات كفاءة المياه، لاحظنا انخفاضًا كبيرًا في استهلاكنا للمياه.”

كانت مجموعة الفطيم أيضًا واحدة من الشركات القليلة التي أدخلت الزراعة العمودية، والمعروفة باسم الزراعة المائية والتي تستخدم 90 في المئة من المياه أقل من التربة. أطلق العديد من الخبراء على الزراعة المائية اسم “الحل الأمثل” لمشاكل المياه في الخليج.

أخيرًا ، هناك أسلوب توليد المياه من خلال استمطار السحب، وهو فعل “تعديل الطقس” الذي يهدف إلى تغيير كمية هطول الأمطار التي تسقط من السحب عن طريق تشتيت المواد في الهواء التي تعمل بمثابة تكاثف للسحب، مما يؤثر على المطر. دولة الإمارات العربية المتحدة رائدة في هذه التقنية وتعتبر رائدة في العالم العربي، من بين العديد من التقنيات الأخرى.

كل هذه التقنيات الجديدة لديها القدرة على المساعدة في مواجهة الآثار الجانبية التي قد تؤثر من خلال تحلية المياه و عمليات حفر النفط. سيتطلب التبني وعيًا أفضل بالتحديات التي تواجه المحيطات والفرص المستدامة التي يمكن أن تخفف من الضغوط على المسطحات المائية التي تسمح لها بالازدهار.