Share

الإمارات تخطط للهبوط على كويكب بحلول 2034 لدراسة النظام الشمسي وأصول الكواكب

من المقرر أن تزور المهمة أول كويكب لها في عام 2030
UAE asteroid solar
الإمارات تضع نصب أعينها حزام الكويكبات

أعلنت دولة الإمارات عن خطط لإطلاق مركبة فضائية إلى حزام الكويكبات في عام 2028. وستقوم البعثة المسماة مهمة الإمارات لاستكشاف حزام الكويكبات (EMA) بزيارة سبع صخور فضائية مختلفة وتهبط على أحدها – وهو كويكب يسمى جوستيتيا .

ستأخذ المركبة الفضائية، التي تحمل اسم مستكشف MBR نسبة إلى الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مسارًا مداريًا وتكتسب سرعة من عدة كواكب على طول الطريق. ومن المقرر أن تزور المهمة أول كويكب لها في عام 2030.

إقرأ المزيد: رئيس دولة الإمارات وحاكم دبي يشيدان بالإطلاق الناجح لمهمة الفضاء الإماراتية

ويتمثل الهدف الأساسي للبعثة في الهبوط على جوستيتيا في عام 2034 بمركبة هبوط صغيرة سيتم نشرها من مستكشف إم بي آر.

وتعدّ جوستيتيا ذات أهمية خاصة للعلماء لأنها قد تكون غنية بالجزيئات العضوية، وهي اللبنات الأساسية للجزيئات المعقدة التي يمكن أن يكون لها القدرة على تشكيل الحياة.

وتهدف البعثة إلى توفير معلومات قيّمة حول المراحل الأولى للنظام الشمسي وتشكيل الكواكب.

وستستخدم المركبة الفضائية مساعدات الجاذبية من الكواكب مثل كوكب الزهرة أو المريخ للحفاظ على الوقود وإجراء ملاحظات جانبية لاختبار أدواتها.

يمثل إعلان دولة الإمارات عن مهمة EMA علامة بارزة في استكشاف الفضاء ويؤكد التزام الدولة بتطوير مستقبل أكثر إشراقًا لأجيالها الشابة. تتمتع البعثة بإمكانية تقديم رؤى لا تقدر بثمن حول أصول الحياة، بالإضافة إلى تعزيز فهمنا لتكوين النظام الشمسي.

انقر هنا لمزيد من الأخبار عن الفضاء.