الرئيسيةمقابلات خاصةالطائرات بلا طيار والمركبات المستقلة تزيد كفاءة النقل والإمداد
من قبل حسين وهبي
شارك
يناير 21, 2022 1:36 م

الطائرات بلا طيار والمركبات المستقلة تزيد كفاءة النقل والإمداد

التقنيات الجديدة توفر فرصاً لخدمة أسرع
Drone Delivering Package
طائرة بدون طيار توصل طرد. المصدر: Shutterstock

بعدما زادت مجتمعاتنا وعياً حول قيمة الوقت وأهميته، راحت تطلب المزيد من الكفاءة والسرعة في كل خدمة تستخدمها. من هنا، تجد صناعة الخدمات اللوجستية نفسها في طليعة مناخ الإلحاح والإصرار هذا، وهي بذلك تحرز تقدماً كبيراً في المستقبل بإدخال تكنولوجيات متقدمة لدفع قدراتها إلى هذه الحدود الجديدة.

يسلط حسين وهبي، المدير التنفيذي المخضرم الذي يتمتع بخبرة تزيد عن 20 عاماً في مجال الخدمات واللوجستيات، الضوء على ظهور الطائرات من دون طيار والمركبات ذاتية القيادة في هذا القطاع الرئيسي.

لماذا تعتبر أن طائرات التوصيل من دون طيار ومركبات التوصيل المستقلة تفوق الطريقة التقليدية المعتمدة للرجل والشاحنة؟

 

تتطور صناعة التوصيل بشكل سريع وتخضع لتحول كبير في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي بعد سنوات من المنافسة الشرسة بين اللاعبين التقليديين حيث تركزت المعارك الرئيسية حول الخدمات أو الأسعار.

ومع ذلك، فإن اسم اللعبة اليوم هو التكنولوجيا، التي تتفوق في الأداء على أي شيء آخر عندما يتعلق الأمر بتحسين خبرة العميل عبر كل جانب من جوانب عملية التسليم.

يعمل الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي والتقنيات التنبؤية على تغيير طريقة جدولة التسليم وتوقع التأخير وتجاوز التوقعات. وسيكون لهذا بالتأكيد تأثير إيجابي على صناعة الخدمات اللوجستية في المنطقة، وعلى وجه الخصوص سوف يفيد بشكل كبير اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة.

ما حجم الدور الذي تلعبه صناعة الخدمات اللوجستية في اقتصاد الإمارات، وما هي قدراتها؟

 

تعتبر صناعة الخدمات اللوجستية مساهِماً جيداً نسبياً في الناتج المحلي الإجمالي لدولة الإمارات العربية المتحدة. ووفقاً للهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، كان من المتوقع أن يسهم القطاع بنسبة 8% في اقتصاد الإمارات خلال عام 2021، ارتفاعاً من 5.4% سابقاً وفقاً لحكومة الإمارات الرسمية.

تتمتع دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم ببنية تحتية ممتازة للنقل وهي في وضع جيد لجذب المزيد من الشركات للبيع عبر الإنترنت واللحاق بالموجة المزدهرة للتجارة الإلكترونية، في وقت تتبنى فيه العديد من المناطق الحرة موجة التجارة الإلكترونية من خلال تقديم عروض تراخيص جذابة للاعبين في هذا المجال، مع ملكية أجنبية بنسبة 100% على رأس القائمة.

مع كل ما يقال، ماذا بعد؟ متى سنبدأ في رؤية الجيل المقبل من سيارات التوصيل بكامل طاقته؟ متى سنرى تحولاً في طريقة تسليم الطرود – سواء في المدن الحضرية أو في المناطق النائية – في البلدان المتقدمة مثل الإمارات العربية المتحدة وبقية منطقة الخليج؟

 

هذا، بطبيعة الحال، يعتمد على رؤى الحكومات في المستقبل لهذه الصناعة، ومدى استعدادها لخوض هذه التجربة واختبار هذه المفاهيم من الآن. ومع ذلك، ستكون هناك فترة من الوقت حتى نلمس التنفيذ الكامل، لأن هناك حاجة لوضع تشريعات لجميع الوسائط الجديدة والمبتكرة للمركبات والتسليم المستقبلية، وذلك لضمان السلامة أثناء استخدامها وتأمين التحول التدريجي من الأساليب الملوثة لتوصيل الطرود التي نستخدمها اليوم.

تسليم الطائرات من دون طيار بالإضافة إلى روبوتات التسليم الذاتي والمركبات، هي أهم مواضيع لا بل طلائع الجيل القادم من الخدمات اللوجستية التي بدأت تعوم فوق السطح من خلال العديد من POCS  في المنطقة. ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من الوقت قبل استبدال آلية التسليم التقليدية، وسيكون من المثير للاهتمام أن نشهد تجربة الجيل القادم من حلول النقل التي يجري اختبارها في الإمارات العربية المتحدة، وهي دولة تحتضن المستقبل برؤية واضحة.

في السنوات المقبلة، نتوقع أن نرى المزيد من المرونة في كيفية تنظيم هذه الأوساط الجديدة للنقل مع تشريعات وسياسات جديدة، والتي يجب صياغتها من الصفر من أجل اعتماد النسخ 2.0 لأساطيل النقل هذه في صناعة التسليم.

نحن نعي أن الجيل القادم من مركبات التسليم سوف يساعد بالتأكيد في خدمة مدن أكثر اخضراراً والمساهمة في خفض كبير في أثر الكربون لصناعة شديدة التلوث. ولكن كم عدد الطرود التي يمكن لطائرة من دون طيار أن تقدمها مقارنة بمقدم خدمات بشرية، وكم ستكون كفاءة تلك الأساطيل المستقبلية من منظور تشغيلي؟

 

فلنكن واقعيين؛ لن تستبدل الطائرات من دون طيار بالكامل أساطيل التسليم الأرضية، ويعود ذلك إلى محدودية القدرة على التوصيل وكذلك إلى التحديات المتعلقة بالسلامة في الفضاء الجوي. يمكن لطائرة من دون طيار صغيرة الحجم أن تحمل حزمة واحدة في وقت واحد تصل إلى 5 كيلوغرامات، ولكن لديك أكبر منها قد تحمل أوزاناً أثقل إنما من منظور الكفاءة، فهذا لا يزال الأفضل.

يمكن لطائرة من دون طيار التوصيل بشكل أسرع، خاصة عندما تستخدمها للمناطق النائية والأماكن التي يصعب الوصول إليها، وهنا ستحدث عمليات التوصيل بالطائرات من دون طيار فرقاً، ولكن ليس أبداً من وجهة نظر قدرة التوصيل التشغيلية.

ماذا عن الرجل في الشاحنة؟ ألا تشعر بالقلق من أنّ هذه التطورات التكنولوجية ستجعل وظائفهم زائدة عن الحاجة مع مرور الوقت؟

 

رجل وشاحنة يتجهان بالتأكيد نحو شاحنة من دون رجل، وهذا ما تدور حوله المركبات والشاحنات المستقلة.

التكنولوجيا سوف تسرع نشر التسليم المستقل، ولكن سوف تبقى هناك حاجة إلى أشخاص لمراقبة تلك المركبات على مدار الساعة، لأن أي شيء يمكن أن يحدث في الالات القئامة على هذه التكنولوجيا. ومع ذلك، فإن عدد الأشخاص اللازمين سينخفض بالتأكيد.

ما هو نوع الحافز الأخير المطلوب للجيل القادم من مركبات التوصيل لتعطيل النهج التقليدي؟

 

المعلم الأول اليوم في تعطيل عملية التسليم التقليدية هي المنافسة الشرسة على أسرع وقت للتسليم. وتقنياً مع البنية التحتية الحالية في الإمارات العربية المتحدة، يمكن لأي مشغل توصيل أن يجري عملية تسليم سريعة من خلال المركبات التقليدية مثل الدراجة، السيارة أو الشاحنة مع وقت شبه دقيق للوصول من أي مصدر إلى أي وجهة في دولة الإمارات العربية المتحدة، بغض النظر عن التكلفة التشغيلية العالية للتسليم عند الطلب.

ما نوع البنية التحتية التي تتطلب مثل هذا الانتقال؟ ما مدى حاجة نطاقها؟

 

عندما نتحدث عن إعداد البنية التحتية للجيل القادم من خدمات التسليم، لا يمكننا تجاهل أهمية تصميم وإنشاء ما قد نسميه المباني الذكية والأبراج الذكية في المستقبل، حيث IOT (إنترنت الأشياء) هو مكون رئيسي من كل مواد بناء لأي برج / منشأة سكنية أو تجارية / مستودع / مبنى، بالإضافة إلى محطات الهبوط من دون طيار وغيرها من وسائل الراحة الفائقة التي يمكن تضمينها أيضا في المركبات السكنية.

المباني الذكية هي بالفعل مباني المستقبل، والتي تحتاج إلى التواصل مع الطائرات من دون طيار أو مركبات التسليم ذاتية الحكم أو أي مركبة تسليم متقدمة أخرى من أجل تسهيل عملية تلقي تلك المئات من الطرود كل يوم، وربما لاستقبال هذه الخلجان المركزية على أسطح تلك المباني أو حتى في أماكن مخصصة تحت الأرض، مع ما يقرب من صفر من المشاركة البشرية. هذا هو المكان الذي يأتي فيه دور إنترنت الأشياء، من خلال ربط جميع النقاط من لحظة وضع طلب حتى يتم الانتهاء من التسليم في أكثر الطرق الممكنة سلاسةً ومع عدم حدوث أي فشل.

قد يصبح طلب عنوان التسليم شيئاً من الماضي، وربما لن تفتقر الطرود مرة أخرى إلى عنوان التسليم. ستتم جدولة كل شيء بالكامل بناء على البيانات في الوقت الفعلي، والتي، في مدينة ذكية ومتصلة تعزز الدقة في كل نشاط خدمة في كل حي، تجعل تنميط العملاء بشكل فائق للدقة مع مجرد ضغط الزر.

ماذا عن التكاليف التي ينطوي عليها إنشاء مثل هذا النظام اللوجستي؟ ألن تكون باهظة؟

 

مع ظهور “التجارة السريعة” والتسليم عند الطلب في غضون دقائق، لا أرى أي تحدٍ على الإطلاق في إنشاء نموذج التعهيد الجماعي على الصعيد الوطني كجزء من إنشاء ثقافة الاقتصاد التشاركي والتي تسمح لأي شخص بتسليم أي شيء وفي أي وقت، واستنادًا إلى خوارزميات معقدة للغاية، وتحديد المواقع التي تضمن اكتمال أي تسليم داخل المدينة نفسها في غضون بضع دقائق.

إن مستقبل الميل الأخير من النقل والإمداد مثير للغاية، ونحن محظوظون لوجودنا في منطقة تحتضن المستقبل بينما لا نزال نعيش في الوقت الحاضر.


Hussein Wehbe

حسين وهبي، هو مسؤول تنفيذي متمرس يتمتع بخبرة تزيد عن 20 عاماً في خدمات القطاع الخاص وصناعة الخدمات اللوجستية بالإضافة إلى الاستشارات الحكومية. تشمل خبراته السابقة محاولة تحويل شركة الخدمات اللوجستية التقنية “فيتشر”، بالإضافة إلى دوره كمدير عام لشركة UPS في الشرق الأوسط. وقبل انضمامه إلى UPS عمل وهبي مستشاراً متفرغاً في مكتب رئيس الوزراء الإماراتي بعد أن أمضى 17 عاماً مع شركة “أرامكس” العالمية العملاقة للخدمات اللوجستية، حيث ترأس أعمال الشركة في منطقة الخليج.