الرئيسيةالنقل والخدمات اللوجستيةصناعة خدمات التوصيل بين الأمس واليوم.. آفاق وتغيّرات
من قبل حسين وهبي
شارك
مارس 7, 2022 5:12 ص

صناعة خدمات التوصيل بين الأمس واليوم.. آفاق وتغيّرات

قبل الازدهار التكنولوجي، كانت معظم أدوات التوصيل الميدانية غير متصلة بالإنترنت
courier service
خدمات التوصيل

عندما بدأت مسيرتي المهنية في صناعة التوصيل عام 2001، كان كل شيء يتم يدويًا، بحسب حسين وهبي،

خبير في مجال الخدمات اللوجستية في منطقة الشرق الأوسط، الرائد في إدارة شركات دولية لخدمات التوصيل السريع والبريد والخدمات اللوجستية.

لم تتجاوز التكنولوجيا في ذلك الوقت ما كان في السابق جهازًا كهربائيًا بسيطًا أو ما نسميه اليوم تلك الأدوات والأجهزة القديمة التي تم استخدامها لتوصيل حزمة أو مستند ما. أما اليوم، فيتم تصنيفها على أنها تقليدية وعفا عليها الزمن.

في ذلك الوقت، كانت الأدوات الأساسية لتبادل مستندات الشحن بين العملاء وشركات التوصيل مقتصرة على التلكس وآلة الفاكس، بينما يمكن اليوم لنسخة بسيطة ممسوحة ضوئيًا الوصول إلى أي بريد إلكتروني في العالم في غضون ثوانٍ وإلى أي جهاز محمول باليد في جميع أنحاء العالم.

أدوات التوصيل في السابق

 

قبل الازدهار التكنولوجي، كانت معظم أدوات التوصيل الميدانية غير متصلة بالإنترنت، مما يعني وجود تأخيرات وعدم وجود تكامل في الوقت الفعلي بين التجار وشركات الشحن، ولا حتى بين شركات الشحن وشركات النقل الخاصة بهم.

وفي هذا الإطار، كان يتم استعمال الورق لتسجيل جدول التوصيل وإثباته، بينما تقدمنا ​​اليوم للحصول على تطبيقات الهاتف المحمول والماسحات الضوئية المحمولة المتصلة مع تحديثات في الوقت الفعلي وتأكيدات استلام أو توصيل فورية، وقد أدى هذا إلى تحسين آلية العمل والصناعة ككل بشكل كبير.

tracking parcels

أول ظهور للتكنولوجيا و تتبع الطرد

 

في ذلك الحين، بالكاد كانت مواقع البيع الإلكتروني موجودة، وبدأ هذا الاتجاه بالصعود بعد أن أصبح “أمازون” رسميًا بائع كتب عبر الإنترنت في عام 1995.

وقد كان تتبع الطرد عملية طويلة في حد ذاته، وكانت معظم أنظمة تتبع التوصيل القديمة تعتمد على الإدخال اليدوي للبيانات لكل خطوة من خطوات رحلة الطرد أو من خلال رسائل البريد الإلكتروني من البلدان الأخرى. وكان يستغرق الحصول على تحديث حول الطرد أيامًا بدلًا من الأنظمة المتقدمة الحالية التي يمكن أن توفر لك تحديث تتبع دقيق بنقرة فورية.

في ظل غياب تقنيات اليوم ومنها الجوّال، كانت حقبة صعبة بالفعل ومليئة بالتحديات. فقد كانت عملية جدولة التوصيل وأخذ عنوان دقيق للتوصيل أو حتى التنسيق مع العملاء حول تاريخ التوصيل ووقته وموقعه عملية محمومة للغاية وطويلة، مما جعل من المستحيل تقريبًا التوصيل في نفس اليوم ومتوسط ​​الإطار الزمني للتوصيل داخل نفس البلد يستغرق ما بين 24 إلى 48 ساعة مقارنة بأيامنا هذه التي تتم بنفس اليوم أو خلال ساعات خدمات التوصيل.

ألتحوّل الكبير

 

بعد 21 عامًا، يمكننا القول إن صناعة التوصيل تمر في منتصف تحول كبير وأن التكنولوجيا هي التي تحكم اللعبة، إذ يغلب التعلم الآلي والذكاء الاصطناعي على أنسجة هذا القطاع تحديدًا فيما يتعلق الأمر بالذات بالاتصال بالعملاء للحصول على العناوين وجدولة عملية التوصيل.

في الوقت الراهن، يتم التواصل مع العملاء مباشرةً بواسطة روبوتات الدردشة لوضع أوقات توصيل أكثر دقة استنادًا إلى خوارزميات متطورة وتحليلات للقدرة في الوقت الفعلي لاقتراح أوقات تناسب العملاء بينما تتقدم التقنيات التنبؤية بشكل أكبر نحو مستويات دقة أفضل عندما يتعلق الأمر بتنبؤ موقع مستلمين حزمة التوصيل بناء على سجل سلوك العميل واتجاهاته.

وقد كان ما اصطلح على تسميته “ذكاء الأعمال” الأداة الوحيدة لعملية تحليل مطولة واتخاذ القرار، بينما تولى الذكاء الاصطناعي اليوم المسؤولية ويسمح باتخاذ قرارات فورية بناءً على بيانات الوقت الفعلي التي يمكن أن توفر رؤية مناسبة للعمليات بأكملها وتسمح بقرارات فورية التي تأخذ الأمور حتمًا في الاتجاه الصحيح.

ولم يقف الأمر عند هذا الحد، بل حتى الماسحات الضوئية المتقدمة يتم استبدالها بتطبيقات الجوّال، حيث يمكن للأخير اليوم أن يعمل بشكل مثالي كأداة رئيسية لشركات التوصيل عند كل خطوة من رحلة التوصيل.

بوابات الدفع

 

ولم تكن بوابات الدفع موجودة في الماضي، وكان الدفع نقدًا عند التوصيل هو الخيار الوحيد المتاح وفي إطار محدود أيضًا، نظرًا لأن مفهوم العمل بين الشركات والمستهلك مباشرة نفسه لم يكن شائعًا خلال تلك الأيام، كانت الإيرادات وأحجام الأعمال الرئيسية تأتي من العمل بين الشركات بعضها البعض، سواء داخل البلد أو عبر الحدود.

في يومنا هذا، نحن محظوظون بما يكفي لرؤية هذا التطور الهائل في صناعة التوصيل، إذا ما كان يستغرق أيامًا وأسابيع يحدث الآن في غضون دقائق وساعات.

في الختام، لا شك أن هناك جيلًا من العاملين في مجال اللوجستيات محظوظاً بما فيه الكفاية لأنه شهد كل خطوة من خطوات التحول في هذه الصناعة، وعندما تقارن الطريقة التي اعتدنا على العمل بها منذ 20 عامًا بأساليب اليوم، عندها ستفهم حقًا أهمية التكنولوجيا وكيف ساهمت فعليًا في تحسين أداء الموظفين اللوجستيين بدلاً من أن تكون تهديدًا لوظائفهم.