الرئيسيةالقطاع العقاريقطاع البناء في دول مجلس التعاون الخليجي يستعد لنمو كبير
من قبل إيكونومي ميدل إيست
شارك
أكتوبر 26, 2022 4:53 م

قطاع البناء في دول مجلس التعاون الخليجي يستعد لنمو كبير

المشاريع المخطط لها أو قيد التنفيذ قُدرت بـ2.65 تريليون دولار في يونيو
التوقعات الإيجابية تستند إلى الارتفاع المستمر في أسعار النفط والغاز

يتأهب قطاع البناء في دول مجلس التعاون الخليجي لفترة من النمو القوي على المدى القصير والمتوسط، متفوقًا على الاقتصاد الأوسع ليسجل نموًا في المنطقة بنسبة 3.5-4 في المئة سنويًا في المتوسط في 2023-2024.

تقول “إيكونوميست إنتليجنس” في تقرير لها في هذا الموضوع إن هذه التوقعات المتفائلة “تعكس دفعة تمويل المشاريع المتاحة من عائدات تصدير الطاقة المرتفعة القياسية والسعي المستمر عبر دول مجلس التعاون الخليجي لخطط تنمية طويلة الأجل لقطاع الطاقة وغير الطاقة”.

وتتوقع “إيكونوميست” أن يستفيد المقاولون والمستشارون والموردون المحليون والأجانب من قطاع البناء المزدهر وفرص كثيرة للمشاركة في عقود مجلس التعاون الخليجي المربحة من عام 2022 وحتى عام 2026.

“ستساعد أسواق الطاقة الدولية المزدهرة وعائدات التصدير المرتفعة القياسية، فضلاً عن تدفقات الاستثمار الأجنبي، على تحسين الموارد المالية الوطنية وتمكين دول مجلس التعاون الخليجي من المضي قدمًا في خطط نموها للقطاعات الإستراتيجية التي ستدعم نشاط البناء القوي”. كما جاء في التقرير الذي اطلع عليه “إيكونومي ميدل إيست”.

تستند التوقعات الإيجابية لصناعة البناء في دول مجلس التعاون الخليجي إلى الارتفاع المستمر في أسعار النفط والغاز الذي بدأ في أواخر عام 2020 واستمر حتى عام 2022.

وتتوقع “إيكونوميست إنتليجنس” أن يتم تداول النفط في نطاق 90-110 دولارًا للبرميل للفترة المتبقية من عام 2022 وسيظل متوسط الأسعار مرتفعًا عند حوالي 85-95 دولارًا في الفترة 2023-2024.

خط كبير من المشاريع للتسليم

 

ارتفع إجمالي العقود الممنوحة للمشاريع في جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي مجدداً إلى ما يزيد عن 100 مليار دولار في عام 2021 عقب الانخفاض الناجم عن الوباء في عام 2020 عندما تراجعت قيمة إجمالي العقود الممنوحة إلى أقل من 70 مليار دولار.

ومنحت دول مجلس التعاون الخليجي عقودًا بقيمة 40 مليار دولار في النصف الأول من عام 2022، ومن المتوقع أن يشهد سوق المشاريع في المنطقة ازدهارًا حتى نهاية العام وما بعده.

قُدرت المشاريع المخطط لها أو قيد التنفيذ في دول مجلس التعاون الخليجي بحوالي 2.65 تريليون دولار في نهاية يونيو/حزيران 2022، كما نقلت “إيكونوميست” عن بيانات رسمية مختلفة.

ويرى التقرير أن مجموعة الفرص المستقبلية واسعة النطاق، وتتركز إلى حد كبير في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، والتي تمثل حوالي 60 في المئة و20 في المئة على التوالي من مشاريع البناء والنقل المخطط لها في دول مجلس التعاون الخليجي.

ويضيف أن قطاع النفط والغاز المشترك سيستمر في احتساب الجزء الأكبر من العقود الممنوحة، والتي غالبًا ما تستلزم نشاطًا مرتبطًا بالبناء للحفاظ على الطاقة الإنتاجية وتعزيزها.

“ستوفر المشاريع الأخرى المتعلقة بالعقارات السكنية والتجارية والبنية التحتية الأساسية (النقل وأنظمة الطاقة والمياه) والتطورات الصناعية (التصنيع الخفيف والثقيل) دعمًا إضافيًا لقطاع البناء وسلاسل التوريد الخاصة به. في يونيو/حزيران 2022، تم الإبلاغ عن وجود حوالي 77 مليار دولار من مشاريع البناء والنقل في مرحلة المناقصة، وكانت هناك عقود إضافية بقيمة 352 مليار دولار في مرحلة التصميم والدراسة – معظمها في مشاريع البنية التحتية المدعومة من الحكومة والمرتبطة بتطوير الطرق السريعة والسكك الحديد والموانئ البحرية والمطارات والجسور وأنظمة الصرف الصحي للمياه. ستظهر المشاريع العقارية وتحول الطاقة والنقل (خاصة تطوير السكك الحديدية) وبناء قدرات قطاع الطاقة (إنتاج النفط والغاز والغاز الطبيعي المسال) والتطورات الصناعية بشكل كبير في خط أنابيب مشروع دول مجلس التعاون الخليجي حتى عام 2026″، بحسب التقرير.