الرئيسيةأسواقحركة الأسواق المالية حول العالم في أسبوع مايو 10
من قبل ايكونومي ميدل ايست، اتحاد أسواق المال العربية
شارك
مايو 17, 2022 6:48 م

حركة الأسواق المالية حول العالم في أسبوع مايو 10

الدولار الأميركي عزز مكاسبه بالقرب من ذروة 20 عاماً
Global Financial Markets
الأسواق المالية

خلال الأسبوع المنصرم، تراجعت عوائد سندات الخزانة الأميركية بعد ارتفاع أسرع من المتوقع في الأسعار، ومع قلق المستثمرين بشأن احتمالية حدوث تباطؤ اقتصادي، وتحوّلهم نحو الأمان، في حين عزز الدولار الأميركي مكاسبه بالقرب من ذروة 20 عاماً. هذا وارتفعت أسعار النفط مرة أخرى وسط تفاؤل بأن الصين ستشهد تعافياً كبيراً في الطلب، في وقت أدّى انخفاض المخزونات إلى تأجيج مخاوف الإمدادات. في المقابل، تراجعت أسعار الذهب إلى أدنى مستوياتها في ثلاثة أشهر ونصف، حيث أدّى ارتفاع الدولار الأميركي إلى تراجع الطلب على السبائك، حتى مع انخفاض الأصول ذات المخاطر العالية بعد البيانات الاقتصادية القاتمة للصين.

​​عوائد سندات الخزانة الأميركية لأجل 10 سنوات تعود إلى أقل من 3٪

 

انخفض عائد سندات الخزانة الأميركية لأجل 10 سنوات إلى أقل من 3 في المئة يوم الأربعاء بعد أن أظهر إصدار بيانات التضخم الرئيسية ارتفاعًا أسرع من المتوقع في الأسعار. في الواقع، ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة لشهر أبريل/نيسان بنسبة 8.3 في المئة على أساس سنوي، مقارنة مع نسبة مارس التي بلغت 8.5 في المئة على أساس سنوي.

في موازاة ذلك، واصل المستثمرون يوم الخميس بحثهم عن الأمان واتجهوا إلى سوق السندات، حيث استمر البيع الحازم في سوق الأسهم، مما دفع عوائد سندات الخزانة للانخفاض. على هذا النحو، وصل العائد على سندات الخزانة القياسية لأجل 10 سنوات إلى 2.87 في المئة بعد أن ارتفع إلى أعلى مستوى له منذ العام 2018 في وقت سابق من الأسبوع.

في هذا السياق، تجدر الإشارة إلى أن رئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي الأميركي جيروم باول صرّح بأن معركة السيطرة على التضخم “ستشمل بعض الألم”. وكرر توقعاته برفع سعر الفائدة بمقدار نصف نقطة مئوية في كل من اجتماعي السياسة التاليين لمجلس الاحتياطي الفدرالي، بينما تعهد “بأننا على استعداد لبذل المزيد”. على هذا النحو، ظلّ الدولار الأميركي عند أعلى مستوياته في 20 عاماً بالقرب من 105، والأسهم العالمية بالقرب من أدنى مستوياتها في 18 شهرًا وسط مخاوف بشأن استمرار ارتفاع التضخم وتشديد المصارف المركزية.

في موازاة ذلك، سجل الين 129.1 للدولار صباح الجمعة، لينخفض بعد أن وصل إلى أعلى مستوى في أسبوعين عند 127.5 بين عشية وضحاها. وكان انخفاض الين بنسبة 1.2 في المئة يوم الخميس هو أكبر انخفاض يومي بالنسبة المئوية هذا العام. انخفض اليورو مقابل الين بنسبة 2.5 في المئة ، وهو أكبر انخفاض يومي بالنسبة المئوية منذ العام 2016. وكان اليورو عند 1.038 دولاراً مقترباً من أدنى مستوى له في العام 2017 عند 1.034 دولاراً. أما الجنيه الإسترليني فانخفض عند 1.22 دولاراً، كما تراجع الدولار الأسترالي إلى 0.689 دولاراً. في موازاة ذلك، سجل مؤشر S&P 500 وناسداك خسارتهما الأسبوعية السادسة على التوالي، وهي أطول سلسلة خسائر منذ خريف 2012 لمؤشر S&P 500 ومنذ ربيع 2011 لمؤشر ناسداك. حقق مؤشر داو جونز انخفاضه الأسبوعي السابع على التوالي، وهو أطول سلسلة خسائر متتالية منذ أواخر شتاء 1980.

من ناحية أخرى، تراجعت ثقة المستهلك الأميركي في أوائل مايو/ايار إلى أدنى مستوياتها منذ العام 2011 حيث أدت المخاوف المستمرة بشأن التضخم إلى إضعاف آراء الأميركيين بشأن الاقتصاد.

وأظهرت البيانات الصادرة يوم الجمعة أن مؤشر معنويات جامعة ميشيغان انخفض إلى 59.1 من 65.2 في أبريل/نيسان. كان الرقم أقل من جميع التقديرات في استطلاع أجرته “بلومبرغ” للاقتصاديين، والذي دعا إلى قراءة متوسطة تبلغ 64. وانخفض مقياس للظروف الحالية إلى 63.6، وهو أدنى مستوى في 13 عاماً، في حين انخفض مقياس التوقعات المستقبلية بمقدار 6.2 نقطة، مما أدى إلى محو معظم مكاسب شهر أبريل/نيسان.

تقلب في أسعار النفط مع اقتراب الاتحاد الأوروبي من حظر الخام الروسي

 

تراجعت أسعار النفط يوم الاثنين، حيث أدى استمرار عمليات الإغلاق بسبب فيروس كورونا في الصين، أكبر مستورد للنفط، إلى تعزيز المخاوف بشأن توقعات الطلب، حيث تراجعت واردات الصين من الخام في الأشهر الأربعة الأولى من العام 2022 بنسبة 4.8 في المئة. على هذا النحو، انخفض خام برنت إلى 103 دولارات للبرميل يوم الأربعاء من 113 دولاراً للبرميل يوم الاثنين. ومع ذلك، قفزت أسعار النفط مرة أخرى بحلول يوم الخميس، حيث بدت الصين مستعدة لتخفيف القيود المفروضة على الوباء، في حين يشعر المستثمرون بالقلق من تقلص الإمدادات إذا حظر الاتحاد الأوروبي النفط الروسي، وبعد أن فرضت روسيا عقوبات على 31 شركة في البلدان التي فرضت عقوبات على موسكو في أعقاب الغزو الأوكراني. على هذا النحو، ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت مرة أخرى لتبلغ عند التسوية 111.6 دولارًا للبرميل، وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي ليستقر عند 110.5 دولارات.

بالتفصيل ، ارتفعت العقود الآجلة للبنزين في الولايات المتحدة إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق بعد انخفاض المخزونات الأسبوع الماضي للأسبوع السادس على التوالي. وعزز ذلك هوامش شقوق البنزين، وهو مقياس لهوامش ربح التكرير، إلى أعلى مستوياته منذ أن سجل رقما قياسيا في أبريل/نيسان 2020 عندما أغلق خام غرب تكساس الوسيط في المنطقة السلبية. في موازاة ذلك، لا يزال الاتحاد الأوروبي في جدال حول تفاصيل الحظر الروسي، الذي يحتاج إلى دعم بالإجماع. ومع ذلك، فقد تم تأجيل التصويت حيث عارضت المجر الحظر لأنه سيكون مدمراً لاقتصادها.

أسعار الذهب تواجه رابع خسارة أسبوعية مع تدفق المستثمرين على الدولار الأميركي

 

استقرت أسعار الذهب بالقرب من أدنى مستوى لها في ثلاثة أشهر يوم الجمعة، حيث استمر أقوى دولار في عقدين من الزمن في استنزاف الطلب على السبائك المسعرة بالدولار الأميركي، مما قد يكون الانخفاض الأسبوعي الرابع على التوالي للمعدن الأصفر. على هذا النحو، انخفض سعر الذهب الفوري إلى ما يقارب من 1810 دولاراً للأونصة، ليحوم بالقرب من أدنى مستوى له منذ 7 فبراير/شباط. وانخفضت أسعار الفضة بنسبة 3.9 في المئة لتصل إلى 20.7 دولاراً للأونصة، حيث تنخفض الفضة بمعدل أسرع من الذهب بشكل أساسي مع عمليات الإغلاق المستمرة في الصين.

في موازاة ذلك، نقلت عمليات البيع القيمة السوقية المجمعة لجميع العملات المشفرة إلى 1.2 تريليون دولار، أي أقل من نصف ما كانت عليه في نوفمبر الماضي، وأرسلت عملة البيتكوين إلى ما يصل إلى 25,401 دولار يوم الخميس، وهو أدنى مستوى لها منذ ديسمبر 2020، جنباً إلى جنب مع الانهيار الكبير للعملة المستقرة TerraUSD العملة الرئيسية المستقرة التي من المفترض أن تكون ثابتة عند 1 دولار، تراجعت يوم الأربعاء إلى 0.30 دولار مع تبخر الثقة في مشروع العملة المشفرة. كما انخفضت العملة المشفرة لونا بأكثر من 97 في المئة، حيث فشلت جهود الإنقاذ في تجنب ما وصفه المحللون بـ “دوامة الموت” التي صدمت مستثمري الأصول الرقمية. ومع ذلك، كانت أسواق العملات الرقمية أكثر استقراراً يوم الجمعة بعد أسبوع من الاضطرابات، مع ارتفاع عملة البيتكوين بنسبة 1.7 في المئة، حيث يتم تداولها حول 29,400 دولار.