الرئيسيةتكنولوجيا و ابتكارالإمارات تطلق شركة ناشئة لتسهيل التواصل بين عشّاق الطعام وروّاد الأعمال
من قبل إيكونومي ميدل إيست
شارك
سبتمبر 30, 2022 5:46 م

الإمارات تطلق شركة ناشئة لتسهيل التواصل بين عشّاق الطعام وروّاد الأعمال

المنصة تقدّم للعملاء تجربة خاصة لتناول الطعام في ملتقيات الموائد المنزلية
Food startup
اثنان من مصممي الجرافيك يعملان على شعار لشركة ناشئة في مجال الطعام

أعلنت هاتش آند بوست فينتشرز “، حاضنة الأعمال المختصة ببناء شركات ناشئة والمشتركة بين شركتي الهلال للمشاريع الابتكارية و”هاتش آند بوست” وذلك من مقرها في أبوظبي- عن إطلاق منصة “بريك بريد” “Breakbread“، الشركة الناشئة المتخصصة في مجال تكنولوجيا الأغذية من أجل توفير  أول سوق رقمي فريد من نوعه لملتقيات الموائد المنزلية، بالإضافة إلى تسهيل التواصل بين الأشخاص الذين يتشاركون شغف تناول الطعام ورواد الأعمال في مجال الطعام. 

وبينما يتمحور مفهوم منصة ” بريك بريد” “Breakbread” حول فكرة أن “الطعام يحلو أكثر إذا كان مطهواً في المنزل وَيتشاركه الأهل والأصدقاء”، تقدم المنصة للعملاء تجربة خاصة لتناول الطعام في ملتقيات الموائد المنزلية من خلال أكثر من 100 مضيف تم انتقاؤهم بعناية، فضلاً عن قوائم طعام متنوعة يمكن تجربتها في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة. 

هذا، ويمكن للعملاء الذين يتصفحون المنصة الاختيار من بين مجموعة واسعة من خيارات الموائد المنزلية والمطابخ المتنوعة تحت رعاية مضيفين موهوبين من طهاة منزليين أو محترفين متحمسين لتقديم فرص للأشخاص للاستمتاع واستكشاف تجارب طعام أصيلة مباشرة، وذلك بالتزامن مع سرد قصة عن أصل الطعام، والثقافة التي ينبع منها. كما تتميز البيئة التي يتم تنظيمها من قبل كل مضيف على أنها آمنة وودية وتشجع على المحادثة والتواصل. 

ومن خلال تعميم فكرة وتجارب الموائد المنزلية بين العملاء، فإن الهدف الرئيسي هو العمل كمنصة انطلاق لرواد الأعمال في مجال الطعام لِتوسيع نطاق أعمالهم في مجال الموائد المنزلية. وعبر التسجيل كمضيف على منصة “بريك بريد” “Breakbread”، سيتمكن هؤلاء الرواد من تعزيز انتشارِهم وتوسيع نطاق قاعدة عملائهم والوصول إلى وسيلة تسويقية عبر شبكة تجذب عشاق الطعام أينما كانوا. 

إلى ذلك، يشهد قطاع الطعام في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا حاليًا ازدهارًا ملحوظاً، حيث من المتوقع أن يصل حجم استثماراته إلى 70 مليارات دولار في العام 2025، لا سيّما مع عودة خدمات الطعام غير الرقمية – تناول الطعام في الخارج- إلى الارتفاع مجدداً.