الرئيسيةإقتصادالاقتصاد الأميركي ينكمش للمرة الأولى منذ أزمة كورونا
من قبل هلا صغبيني
شارك
أبريل 29, 2022 10:47 ص

الاقتصاد الأميركي ينكمش للمرة الأولى منذ أزمة كورونا

الانخفاض في الإنتاج يرسم صورة مضللة للاقتصاد وسط طلب محلي قوي
US economy
الاقتصاد الأميركي ينكمش لكن المستهلكين استمروا في الإنفاق

انكمش الاقتصاد الأميركي على غير المتوقع في الربع الأول من العام، وسط عودة لتصاعد وتيرة الإصابات بكورونا والتراجع في المساعدات المالية الحكومية المرتبطة بالجائحة. لكن الانخفاض في الإنتاج يرسم صورة مضللة للاقتصاد وسط طلب محلي قوي.

وقالت وزارة التجارة الأميركية في تقديراتها المسبقة للناتج المحلي الإجمالي، إنه انخفض بوتيرة سنوية 1.4 في المئة في الربع الماضي. وهذا هو أول انخفاض منذ الركود الذي أعقب الصدمة الأولى للجائحة قبل نحو عامين، وانعكاس مفاجئ لاقتصاد يخرج عن أفضل أداء له منذ عام 1984.

جاء ذلك التطور المفاجئ على وقع تضخم كبير فاقمته الحرب في أوكرانيا ومشاكل سلاسل التوريد المتواصلة.

وفي حين أن ربعاً واحداً لا يكفي لتكوين اتجاه النمو بعد، إلا أنه يعد علامة تحذير لكيفية حدوث الانتعاش: فربعان متتاليان من النمو المتراجع يعنيان تعريفاً شائعاً بالركود.

لقد كان كان تباطؤًا ملحوظًا عن وتيرة النمو المسجلة في الربع الأخير من العام الماضي (6.9 في المئة)، وأسوأ أداء منذ الركود الوبائي في الربع الثاني من عام 2020. وهو تباطؤ أقل من توقعات الاقتصاديين بمكاسب 1.1 في المئة.

لكن كبير الاقتصاديين في “بانثيون ماكروإيكونوميكس” إيان شيبردسون وصف هذه الأرقام بانها “ضوضاء. لا إشارة. الاقتصاد لا يسقط في حالة ركود”.

أضاف “تأثر صافي التجارة بفعل طفرة في الواردات، خاصة من السلع الاستهلاكية، حيث سعى تجار الجملة وتجار التجزئة إلى إعادة بناء المخزون. لا يمكن أن يستمر هذا لفترة أطول، وستنخفض الواردات في الوقت المناسب تمامًا، وسيعزز صافي التجارة نمو الناتج المحلي الإجمالي في الربع الثاني و / أو الربع الثالث”.

وفي تقرير منفصل لوزارة العمل أشار إلى تزايد قوة أوضاع سوق العمل. وأظهر أن الطلبات المقدمة للمرة الأولى للحصول على إعانات البطالة الحكومية انخفضت خمسة آلاف إلى وتيرة سنوية بلغت 180 ألفاً بعد التعديل في ضوء العوامل الموسمية للأسبوع المنتهي في 23 أبريل/نيسان.

بايدن: الاقتصاد الأميركي مرن

 

وعلى الرغم من الأرقام المنخفضة، صنّف الرئيس جو بايدن الاقتصاد الأميركي بأنه “مرن في مواجهة التحديات التاريخية”.

وقال بيان صادر عنه: “بينما تأثرت تقديرات النمو في الربع الماضي بالعوامل الفنية، تواجه الولايات المتحدة تحديات كوفيد-19 في جميع أنحاء العالم، وغزو بوتين غير المبرر لأوكرانيا، والتضخم العالمي من موقع قوة”.

وزارة التجارة الأميركية

 

أوضحت وزارة التجارة الأميركية في بيان أن “تراجع إجمالي الناتج المحلي يعكس تراجع الاستثمارات الخاصة والصادرات (..) والنفقات العامة للسلطات الفيدرالية والحكومات المحلية، في حين زادت الواردات التي تحسم من إجمالي الناتج المحلي”.

ما الذي أدى إلى التراجع؟

 

يرجع جزء كبير من الانخفاض في الربع الأول في الولايات المتحدة إلى انخفاض الاستثمار  في المخزون، والذي كان مزدهراً في الأشهر الأخيرة من عام 2021.

والاستثمار في المخزون هو الفرق بين البضائع المنتجة (الإنتاج) والبضائع المباعة (المبيعات) في سنة معينة.

هذا يعني أن انخفاض الناتج المحلي الإجمالي يجب أن يؤخذ في الاعتبار، كما حذر رايان سويت، وهو كبير مديري البحوث الاقتصادية في “موديز أناليتيكس”، قبل نشر البيانات.

كما انخفضت الصادرات والإنفاق الحكومي، بينما ارتفعت الواردات. زاد الإنفاق الاستهلاكي، وهو أمر حيوي للاقتصاد، مع استمرار ارتفاع الأسعار. أنفق الأميركيون أكثر على الخدمات، بقيادة الرعاية الصحية. عوّض ذلك انخفاضًا طفيفًا في الإنفاق على السلع، والذي تقلص بسبب انخفاض الإنفاق على الغاز.

كذلك ارتفعت أسعار الغاز إلى أعلى مستوياتها استجابة للحرب الروسية في أوكرانيا، التي هزت أسواق الطاقة في جميع أنحاء العالم.

وارتفع مؤشر الأسعار الذي يتتبع نفقات الاستهلاك الشخصي بنسبة 7 في المئة في الأشهر الثلاثة الأولى من العام، أو 5.2 في المئة عند استبعاد أسعار الطاقة والغذاء.

ماذا يعني هذا بالنسبة للاحتياطي الفدرالي؟

 

من المحتمل ألا يغير الانخفاض غير المتوقع في الناتج المحلي الإجمالي التوقعات الفورية للسياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفدرالي.

بمعنى آخر، من المتوقع أن يرفع المصرف المركزي أسعار الفائدة الأسبوع المقبل. وستكون هذه هي الزيادة الثانية في الأسعار لهذا العام.

وتتوقع الغالبية العظمى من المشاركين في السوق زيادة بمقدار نصف نقطة مئوية، مقارنة بالزيادة بمقدار ربع نقطة التي تم الإعلان عنها في مارس/آذار.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، قال رئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي جيروم باول إن رفع سعر الفائدة بشكل أكبر مطروح على طاولة اجتماع مايو/أيار.