الرئيسيةتكنولوجيا و ابتكارالإصلاحات التنظيمية هي الطريق لإحياء قطاع التشفير.. أو الحفاظ على صموده
من قبل هادي خطيب
شارك
يناير 16, 2023 3:55 م

الإصلاحات التنظيمية هي الطريق لإحياء قطاع التشفير.. أو الحفاظ على صموده

حادثنا انهيار كلّ من FTX وTerra كان من الممكن اجتِنابهما
Regulatory crypto
جيهانزب أوان، الرئيس التنفيذي لـ J. Awan & Partners

أدى انهيار FTX، الذي سبقه سقوط Terra Luna، إلى زعزعة ثقة المستثمرين في العملات المشفرة، مما أدى إلى زيادة الدعوات لإجراء إصلاحات تنظيمية شاملة على مستوى قطاع التشفير برمّته.

أجرت إ”يكونومي ميدل إيست” مقابلة حصرية مع جيهانزب أوان، الرئيس التنفيذي لـ J. Awan & Partners، وهي شركة استشارية دولية لمخاطر الحوكمة والامتثال.

قدم أوان، وهو أيضًا رئيس مجلس إدارة اتحاد البلوك تشين والعملات المشفرة في الشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا، رؤى جوهرية حول أداء القطاع وما يشوبه، كما تطرّق إلى انهيار كل من Terra و FTX، ودعا إلى الحاجة لخلق بيئة مواتية ومعتمدة للعملاء والحكومات من أجل الاستفادة بشكل كامل مما يقدمه قطاع التشفير والبلوك تشين.

ما هي المخاطر البنيويّة الكامنة في TerraUSD و FTX التي فشل الملايين في ملاحظتها والاعتراف بها؟

 

تنبع المخاطر البنيويّة الكامنة في TerraUSD من عاملين اثنين: الخوارزمية التي تدفع المراجحة للحفاظ على الارتباط بِالعملات الاحتياطية من جهة، وثقة المستثمرين من جهة أخرى في الخوارزمية للحفاظ على ثبات الأسعار. ببساطة، كان ذلك محفوفًا بالمخاطر لأنه لم يكن مدعومًا بالنقود أو غيرها من الأصول التقليدية.

استمدّت Terra استقرارها وثباتها من الخوارزميات التي ربطت قيمتها بقيمة Luna. لكي تحافظ Terra على ربط عملتها، كان عليها الاعتماد على افتراض أن عددًا كافيًا من المتداولين سيقومون بشراء العملة لاستبدالها بقيمة 1 دولار من Luna. خلل بنيوي آخر يتمثّل بالعوائد غير الواقعية الموعودة لمودعي Terra في بروتوكول Anchor والتي لم ينتج عنها استخدامات مثمرة.

بمجرد فقدان ثقة المستثمر وبالنظر إلى عدم وجود مقرض نهائي، كان من شبه المستحيل إعادة الثقة إلى TerraUSD، مما أدى في نهاية المطاف إلى زوالها واندثارها.

أما بالنسبة لـ FTX، وبناءً على ما تم الإعلان عنه حتى اليوم، فهي حالة احتيال وسوء إدارة. ما لا يدركه معظم الناس هو أنه في بورصة نموذجية مثل “ناسداك”، يتم التعامل مع عملية الشراء والبيع (التنفيذ) وعملية دفع العملة واستلام الأوراق المالية (المقاصّة) من قبل كيانين منفصلين. يشير ذلك إلى أن طرفًا مستقلًا يحتفظ بالأوراق المالية وأن البورصة لا يمكنها استخدام أصول المستهلكين لمصلحتها الخاصة. في حالة FTX ومعظم عمليات تبادل العملات المشفرة، يتم توفير عمليات الشراء والبيع والحفظ من خلال المنصة مما يعني أن البورصة تتحكم في الأصول المعنية على نحو فعّال وحيوي. وفي حال ظهور إحدى الجهات الفاعلة المسيئة (كما يبدو في حالة FTX)، يمكن للبورصة استخدام الأوراق المالية والأموال الخاصة بالعميل دون الحصول على الأذونات المناسبة من العملاء، وهو ما يُعتبر أمراً غير قانونيبحيث يعتبر في العرف تزويراً على مستوى الأوراق المالية.

إقرأ المزيد: FTX تعثر على أكثر من 5 مليار دولار من الأصول السائلة

crypto regulatory

هل كان بالإمكان تجنب مثل هذه الحوادث؟ ما هي نقطة الفشل الوحيدة التي أدت إلى حدوث ذلك؟ 

 

بالنسبة إلى TerraUSD، من الصعب الإجابة عن هذا السؤال. كانت الطريقة الوحيدة لتجنب الانهيار هي أن يتم دعم ربط العملة بالدولار باحتياطي نقدي 1: 1. ومع ذلك، نظرًا لأن العملة المستقرة كانت مدفوعة بخوارزمية أساسية وباعتماد على Luna، كان من الممكن تقليل الضرر في حال لم تتم الإشارة إليه على أنه عملة مستقرة ولكن كأداة أوراق مالية، حتى يتمكن المستثمرون من تحديد المخاطر كما يفعلون بالنسبة للمشتقات.

في حالة FTX، يكمن جزء من المشكلة في حقيقة أنها منصة تداول مركزية. إن انهيار FTX لا يمكن أن تصاب به منصات تعتمد على الشفافية واللامركزية. تعمل البورصات اللامركزية بدون منظمة وسيطة من شأنها تنفيذ المعاملات، وهي إلى ذلك تعتمد على العقود الذكية ذاتية التنفيذ لتسهيل عمليات التداول. يحتفظ العملاء بِعملاتهم المشفرة ويديرون المفاتيح الخاصة لمحافظهم. هذا يلغي أي احتمالات لِسوء استخدام أصول العملاء كما كان الحال مع FTX. ومع ذلك، إذا أردنا التسليم بنموذج التبادل المركزي، فقد تساعد التشريعات المتينة في تحديد الثغرات في وقت يسبق حصول العمليات. ويتمثل التحدي الرئيس هنا في أن التركيز في التشريعات والقوانين الخاصة بالعملات المشفرة تمحور حول مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب مقابل تركيز ضعيف أو شبه معدوم على كيفية إدارة شركات التشفير لنشاطاتها والتزاماتها تجاه العملاء. لا أعتقد أن الفشل أتى بسبب عامل واحد، إنما هو نتيجة عوامل عدّة ومن بينها التمويل من قبل المستثمرين الرأسماليين دون بذل العناية الواجبة المناسبة، بالإضافة إلى سوء إدارة وعدم توفير غطاء تشريعي شامل، وفي حالة FTX، الاحتيال بكل وضوح وبساطة.

كيف سَتعيد هذه الحوادث رسم ملامح قطاع التشفير؟

 

أعتقد أن هذه الأحداث قد ركزت اهتمام القطاع على ضمان تنظيمها بشكل صحيح. يدرك المنظمون أيضًا أن العملات المشفرة لن تختفي وأنهم بحاجة إلى السيطرة على القطاع بأكمله وليس فقط لمكافحة غسل الأموال والتصدّي لِتمويل الإرهاب. أدرك أصحاب رأس المال الجريء أنهم سوف يحتاجون إلى بذل المزيد من العناية الواجبة قبل تمويل مشاريع في مجال التشفير، وسيركّز الأشخاص المشاركون في إدارة هذه الشركات على اتباع ممارسات أفضل لناحية الحوكمة. إلى ذلك، يمكن أن تحول هذه الأحداث التركيز على العملات المشفرة من كونها أدوات مضاربة إلى حالات استخدام أكثر إنتاجية.

crypto regulatory

من وجهة نظرك، هل ستشكّل بيتكوين، التي تتصدّر العملات المشفرة اللّامركزية، مستقبل النقود؟ هل تجاوزت غرضها الأصلي؟

 

لست متأكدًا ممّا يعنيه أن تكون بيتكوين متصدّرة في مجال العملات اللامركزية، لكن مجرد وجود منصات تداول ووسطاء مركزيين يقدمون خدمات إيداعيّة، يشير إلى أن القمة ليست لامركزية. وعمّا إذا كان ذلك سيكون سؤالًا كبيرًا ومعقدًا، تعتمد إجابته على مدى السرعة التي يمكن بها للعملات المشفرة أن تحل محل حالات استخدامات العملات الورقية وما إذا كانت الجهات التنظيمية والدول ستسمح باستخدام العملات المشفرة لتصبح سائدة، ومدى سهولة استخدام محفظة باردة من الكبير والصغير على حدّ سواء.

بالإضافة إلى كونها مرتبطة بصراعات تقنية وآفاق اقتصادية عالمية قاتمة، ما هي الأسباب الكامنة وراء شتاء التشفير هذا؟ وهل ترى نهاية تلوح في الأفق؟

 

تمت طباعة الكثير من الأموال في حقبة ما بعد الأزمة المالية في العام 2008. بالإضافة إلى ذلك، قامت الدول في إطار استجابتها لِجائحة كوفيد-19، بطبع المزيد من الأموال التي تسببت بإغراق الاقتصاد العالمي بالسيولة. أدى هذا التدفق من السيولة إلى تضخم واضح أسعار الأصول بما في ذلك الأسهم والعقارات والمداخيل الثابتة والعملات المشفرة. أدت الجائحة كذلك إلى  حدوث استقالاتٍ واسعة النطاق، التي كان أحد أسبابها هو السيولة (القوة الشرائية) المتاحة لِمستثمري التجزئة. مع زيادة التضخم في العام 2022، بدأت أسعار الأصول في الانخفاض بما في ذلك العملات المشفرة. ومن الواضح أيضاً أن الأحداث التي أحاطت بكل من TerraUSD و FTX قد فاقمت من أزمة السيولة في العملات المشفرة. ثمة مشكلة أخرى وهي أن العملات المشفرة ليست مناسبة للرافعة المالية والتداول بالهامش، ولسوء الحظ، اختار معظم مستثمري التجزئة استخدام الرافعة المالية مما فرض مزيداً من الضغوط الهبوطية على أسعار العملات المشفرة التي كانت بدأت تعاني من تراجع في قيمتها.

في السياق، يكاد يكون من المستحيل استشراف الموعد المحتمل لوضع حدّ لهذا التباطؤ. ومع ذلك، يجب على المرء أن يضع في اعتباره أن حالات الاستخدام الأساسية للعملات المشفرة تتمتع بفوائد كبيرة. ما حدث في شتاءات التشفير السابقة، ولا سيّما الشتاء السائد، يشبه تطهير النظام من الشركات التي تمّت إدارتها وحوكمتها على نحو سيئ،بالإضافة إلى الرافعة المالية القصوى، وهو يتجه الآن نحو تشريعات محسّنة ومواتية. يمكن للمرء أن يفكر في ما يحدث اليوم كنظير للأزمة المالية التي حدثت في العام 2008 .

إلا أن الأكيد هو أن القطاع يتجه نحو أنظمة وضوابط أفضل، في ظل التركيز المتزايد على تطوير التشريعات التي يُنتظر أن تؤدي على المدى المتوسط ​​إلى إحداث تحولات ملحوظة.

لنتحدث عن خلق القيمة: ما هي حماية العملاء والشفافية اللازمتين لحماية المستثمرين الأفراد والحكومات والمؤسسات في تداول العملات المشفرة؟   

 

من المهم للمنظمين إنشاء تشريعات خاصة بالتشفير. سيكون الأمر مثالياً إذا تمكن المشرّعون الاساسيّون من التوصل إلى إجماع عالمي بشأن التعامل مع العملات المشفرة كأوراق مالية أو سلع (وليس كعملات) وتنظيم شركات التشفير وفقًا لذلك. يلزم إدارة المسائل التجارية، مثل حماية أصول العملاء، واجتناب تضارب المصالح، وتطبيق الحوكمة السليمة للشركات، وإجراء تقارير التنظيمية في الوقت الفعلي (أو شبه الفعلي) لِتوفير خط أساس للشركات للعمل على نحو سليم يضمن حماية المستهلكين.

والأهم من ذلك، يبقى التعاون التنظيمي الدولي أمر لا بدّ منه لتقليل المراجحة التنظيمية. إن السباق لاجتذاب شركات التشفير من خلال وضع تشريعات مخففة ما هو سوى لعبة ليس منها فائدة، وقد أثبتت الأحداث الأخيرة بوضوح صوابيّة هذا السيناريو.

أنقر هنا لمعرفة المزيد عن FTX