الرئيسيةمصارف وتمويلنظام الدفع عبر الحدود في دول مجلس التعاون الخليجي يكتسب أهميّة كبيرة
من قبل ميانك شارما
شارك
يناير 5, 2023 1:19 م

نظام الدفع عبر الحدود في دول مجلس التعاون الخليجي يكتسب أهميّة كبيرة

آفاق هي خطوة إضافية نحو توحيد الخدمات المصرفية في جميع أنحاء المنطقة
Kuwait cross-border payment
محافظ مصرف الكويت المركزي باسل الهارون (مصدر الصورة: بنك سيل الرقمي)

أعلن مصرف الكويت المركزي عن انضمام ستة من مصارفه الكبرى إلى نظام الدفع عبر الحدود لدول مجلس التعاون الخليجي المعروف باسم “آفاق”.

في هذا الإطار، أعلن محافظ “الكويت المركزي”، باسل الهارون، في بيان صحفي، أن المصارف الكويتية الستة – وهي بنك الكويت الوطني، وبيت التمويل الكويتي، والبنك الأهلي المتحد، والبنك التجاري الكويتي، وبنك برقان، والبنك الصناعي الكويتي – قد أنجزت بنجاح الاختبارات والإجراءات المطلوبة لتصبح جزءًا من “آفاق”.

وتعدّ “آفاق” منصة دفع تهدف إلى تبسيط المدفوعات عبر الحدود في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي. ستشمل آفاق جميع المصارف المركزية في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي عندما تصبح جاهزة للعمل بشكل كامل لتسهيل التحويلات السريعة والآمنة بين دول مجلس التعاون الخليجي بأسعار فعالة من حيث التكلفة.

كجزء من البنية التحتية الإقليمية التي تديرها وتطورها شركة المدفوعات الخليجية (GPC)، ستساعد آفاق في توفير نظام تسوية إجمالي في الوقت الفعلي (RTGS)، من أجل إكمال المعاملات في الوقت الفعلي تقريبًا، بين المصارف المركزية في دول مجلس التعاون الخليجي. تم تصميم المنصة لتسهيل التحويلات بالعملات المحلية لدول مجلس التعاون الخليجي، مع خطط للتوسع إلى عملات أخرى أيضًا، بدءًا من الدولار الأميركي واليورو، يليها أي عملة أخرى متفق عليها من قبل دول مجلس التعاون الخليجي.

كما أشار هارون في البيان إلى أن آفاق ستساعد في التسويات المالية وتضمن المعالجة السريعة للتحويلات النقدية مع الحفاظ على تنسيقاتها القياسية وحمايتها.

من المتوقع أن يكون الأمن نقطة تركيز مركزية، وَستضمن “آفاق” إجراء جميع التسويات والمعاملات عبر قناة آمنة. وفقًا لـ GPC، تتضمن آلية الدفع أيضًا استراتيجيات متعددة لتجنب جميع أنواع المخاطر المالية، بما يتماشى مع أفضل الممارسات الدولية.

إقرأ المزيد: المصارف الرقمية في الكويت تعزّز حضورها بشكل ملموس

ولن تفيد “آفاق” المواطنين وعملاء التجزئة في دول مجلس التعاون الخليجي فحسب، بل أيضًا كذلك الشركات والمؤسسات المالية الأخرى في المنطقة.

في مارس/آذار من العام الحالي، انضم بنك الكويت المركزي إلى آفاق”، وأعلن أن مصارفه ستصبح جزءًا من البرنامج بشكل تدريجي، من أجل منحهم متسعًا من الوقت للامتثال لجميع الاختبارات والإجراءات المطلوبة.

وأكد الهارون في بيان صحفي حرص مصرف الكويت المركزي على تبني أحدث التقنيات، ليس فقط لتعزيز كفاءة وأمن أنظمة الدفع، ولكن أيضًا للحفاظ على الاستقرار النقدي والاستقرار المالي في الدولة.

أصبح بنك بوبيان أول مصرف كويتي ينضم إلى المنصة كجزء من المرحلة الأولى التي اكتملت العام الماضي. ويشير انضمام المصارف الستة المذكورة إلى اكتمال المرحلة الثانية.

أنقر هنا لمعرفة المزيد عن المصارف الخليجية