الرئيسيةطاقة و استدامةالمسار الثوري لهيئة كهرباء ومياه دبي نحو استدامة الطاقة
من قبل ايكونومي ميدل ايست
شارك
أكتوبر 14, 2022 9:59 ص

المسار الثوري لهيئة كهرباء ومياه دبي نحو استدامة الطاقة

ويتيكس، دبي سولر، يعكسان صورة الإمارات كرائدة في مجال التكنولوجيا الخضراء
DEWA
ويتيكس

بين 27 و 29 سبتمبر 2022، نظمت هيئة كهرباء ومياه دبي الدورة الرابعة والعشرين من معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة (ويتيكس) ودبي للطاقة الشمسية بتوجيهات كريمة من سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، تحقيقاً لرؤية حكومة دبي في بناء مستقبل مستدام للإمارة.

يعد “ويتيكس” المعرض الأضخم من نوعه في المنطقة ومن أبرز المعارض العالمية المتخصصة في مجالات المياه والكهرباء والطاقة والبيئة والأبنية الخضراء والتنمية الخضراء والمركبات الكهربائية والمدن الذكية والاستدامة، والقطاعات ذات الصلة.

على مدى 24 عاماً، رسخ “ويتيكس” ودبي للطاقة الشمسية مكانته العالمية، وأصبح منصة مهمة للمؤسسات والهيئات والشركات العالمية العاملة في هذه القطاعات لطرح أحدث حلولها ومنتجاتها وتقنياتها المبتكرة.

من خلال استقطابه سنوياً لآلاف الزوار والشركات العارضة، يعتبر معرض “ويتيكس” ودبي للطاقة الشمسية منصة حيوية لتعريف العالم بما تحققه دولة الإمارات العربية المتحدة من إنجازات في مجال الاستدامة والطاقة النظيفة والمتجددة والمياه والبيئة وغيرها من القطاعات الحيوية، إلى جانب تسليط الضوء على جهود دبي لزيادة الاعتماد على الطاقة المتجددة وتعزيز الاستدامة في إطار استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050، واستراتيجية الحياد الكربوني 2050 لإمارة دبي لتوفير 100% من القدرة الإنتاجية للطاقة من مصادر الطاقة النظيفة بحلول العام 2050.

إضافة إلى ذلك، يؤدي المعرض دوراً جوهرياً في الاطلاع على تجارب دول العالم الأخرى في هذه القطاعات، وتبادل المعارف والخبرات وبناء العلاقات الدولية وإيجاد المزيد من الفرص والشراكات محلياً وعالمياً.

يوفر المعرض فرصة مهمة للشركات والمؤسسات الحكومية والخاصة للوصول إلى آلاف العارضين والمشاركين والمسؤولين وصناع القرار في هذه القطاعات، لعقد الصفقات وبناء الشراكات، فضلاً عن التعرف إلى احتياجات السوق، لا سيما في ظل التوسع الكبير في الاعتماد على تقنيات الطاقة المتجددة في دولة الإمارات والمنطقة بشكل عام.

تزامن معرض “ويتيكس ودبي للطاقة الشمسية” 2022 مع الدورة الثامنة من القمة العالمية للاقتصاد الأخضر التي تنظمها ھیئة كھرباء ومیاه دبي والمنظمة العالمیة للاقتصاد الأخضر، والمجلس الأعلى للطاقة في دبي، بمشاركة نخبة من قادة العمل المناخي والمسؤولين والخبراء من جميع أنحاء العالم.

يعكس الحدثان العالميان: معرض “ويتيكس” ودبي للطاقة الشمسية والقمة العالمية للاقتصاد الأخضر، جهود هيئة كهرباء ومياه دبي الحثيثة لدعم جهود دولة الإمارات وإمارة دبي لتحفيز العمل المناخي. كما تأتي الحدثان في إطار الاستعدادات لاستضافة دولة الإمارات للدورة الثامنة والعشرين من مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (كوب 28) في العام المقبل. والذي يعد الحدث الدولي الأهم على أجندة العمل المناخي.

امتد “ويتيكس ودبي للطاقة الشمسية” 2022 على مساحة 62,513 متراً مربعاً بمشاركة 1,750 شركة من 55 دولة، إضافة إلى 64 جهة راعية، كما ضم المعرض 20 جناحاً دولياً.

بين عامي 2011 و2021، ازداد عدد زوار “ويتيكس” نحو عشرة أضعاف، الأمر الذي يؤكد مكانته كأحد أهم وأكبر المعارض المتخصصة على مستوى العالم.

شهد “ويتيكس ودبي للطاقة الشمسية” 2022 تنظيم 110 ندوة وجلسة نقاشية متخصصة بمشاركة نخبة من الخبراء والمختصين العالميين، على مدار أيام المعرض الثلاث.

شهدت هذه الدورة من المعرض للمرة الأولى تخصيص منطقة “التعليم والابتكار”، انسجاماً مع مساعي الهيئة لدعم رؤية القيادة الرشيدة التي تؤمن بأن الشباب هم حجر الأساس لبناء مستقبل أكثر إشراقاً. كما تعكس الخطوة جهود الهيئة المستمرة لإشراك الشباب في عملية التنمية المستدامة وتشجيعهم على تطوير حلول مبتكرة لمواجهة آثار التغير المناخي، بما يرسخ مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة وإمارة دبي كمركز للإبداع والابتكار وحاضنة للمبتكرين. ويوفر المعرض فرصة فريدة للشركات والمؤسسات المحلية والعالمية والشباب وقادة القطاع للتعرّف على آخر التطورات والابتكارات والخدمات وأحدث التقنيات والمنتجات في قطاعات المياه والطاقة التقليدية والمتجددة والبيئة.

وحتى نهاية الربع الثاني من العام الجاري، قدمت الهيئة خدماتها إلى 1,126,121 متعامل، مما يمثل زيادة بنسبة 5.12% عن الفترة نفسها من العام الماضي.

مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية

 

يعتبر مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية أكبر مجمع للطاقة الشمسية في موقع واحد على مستوى العالم بنظام المنتج المستقل للطاقة، وستصل قدرته الإنتاجية إلى 5,000 ميجاوات بحلول عام 2030. وتنفذ الهيئة حالياً المرحلتين الرابعة والخامسة من المجمع. وتبلغ القدرة الإنتاجية الحالية للمجمع 1727 ميجاوات باستخدام الألواح الشمسية الكهروضوئية، وتنفذ الهيئة مشاريع أخرى في المجمع بإجمالي 1,133 ميجاوات باستخدام تقنيتي الألواح الشمسية الكهروضوئية والطاقة الشمسية المركزة، مما يرفع نسبة القدرة الإنتاجية للطاقة النظيفة ضمن مزيج الطاقة في دبي إلى 12.1% ومن المتوقع أن تصل إلى 14% بنهاية العام الجاري.

ويجري العمل حالياً على المرحلة الخامسة بقدرة إجمالية 900 ميجاوات وباستثمارات تقدر بنحو 2 مليار و58 مليون درهم وسيتم تشغيلها على مراحل حتى عام 2023. وتعتبر المرحلة الرابعة من المجمع بقدرة 950 ميجاوات وباستثمارات تصل إلى 15.78 مليار درهم وفق نظام المنتج المستقل أكبر محطة للطاقة الشمسية المركزة في موقع واحد على مستوى العالم يجمع بين تقنيتي الطاقة الشمسية المركزة والطاقة الشمسية الكهروضوئية. وستستخدم هذه المرحلة ثلاث تقنيات مشتركة: منظومة عاكسات القطع المكافئ بقدرة إجمالية 600 ميجاوات (3 وحدات بقدرة 200 ميجاوات لكل منها)، وأعلى برج شمسي في العالم بارتفاع 262.44 متراً بقدرة 100 ميجاوات (بتقنية الملح المنصهر)، وألواح شمسية كهروضوئية بقدرة 250 ميجاوات. وعند اكتمالها، ستكون المرحلة الرابعة أكبر مشاريع تخزين الطاقة الشمسية على مستوى العالم لمدة 15 ساعة ما يسمح بتوافر الطاقة على مدار 24 ساعة. وستوفر هذه المرحلة الطاقة النظيفة لنحو 320,000 مسكن، وستسهم في خفض 1.6 مليون طن من الانبعاثات الكربونية سنوياً.

برنامج هيئة كهرباء ومياه دبي للفضاء “سبيس دي”

 

يهدف برنامج هيئة كهرباء ومياه دبي للفضاء (سبيس دي) إلى تحسين عمليات وصيانة وتخطيط شبكات الهيئة بالاعتماد على الأقمار الاصطناعية النانوية وتقنيات الاستشعار عن بُعد، إضافة إلى تأهيل كادر إماراتي متخصص في مجال استخدام تقنيات الفضاء في شبكات الكهرباء والمياه، وتأكيد ريادة دبي في الاستفادة من تقنيات الثورة الصناعية الرابعة بما في ذلك إنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي والبلوك تشين في تبادل المعلومات عبر الاتصالات الفضائية وتقنيات مراقبة الأرض. وفي يناير 2022 أطلقت الهيئة القمر الاصطناعي النانوي “ديوا – سات 1” لتصبح بذلك أول مؤسسة خدماتية على مستوى العالم تستخدم الأقمار الاصطناعية النانوية لتحسين عمليات وصيانة وتخطيط شبكات الكهرباء والمياه. وتم تصميم وتطوير القمر الاصطناعي النانوي في مركز البحوث والتطوير التابع للهيئة في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية.

مشروع “الهيدروجين الأخضر”

 

تنفذ هيئة كهرباء ومياه دبي مشروع الهيدروجين الأخضر بالتعاون مع إكسبو 2020 دبي، وشركة سيمنس للطاقة في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية. ويعتبر “الهيدروجين الأخضر” مشروعاً أساسياً في دعم مساعي دولة الإمارات لتحقيق تنافسية عالمية في سوق الهيدروجين الأخضر. ويسهم تنفيذ المشروع، الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لإنتاج الهيدروجين باستخدام الطاقة الشمسية في تحقيق أسعار تنافسية في إنتاج الهيدروجين الأخضر، حيث أن إنتاج الهيدروجين الأخضر يتم بشكل أساسي عن طريق التحليل الكهربائي للمياه من الطاقة المتجددة.

المحطة الكهرومائية في حتا

 

تعد المحطة الكهرومائية بتقنية الطاقة المائية المخزنة في حتا المحطة الأولى من نوعها في منطقة الخليج العربي باستثمارات تقدر بنحو مليار و421 مليون درهم. وستصل القدرة الإنتاجية للمحطة إلى 250 ميجاوات بسعة تخزينية 1,500 ميجاوات ساعة وبعمر افتراضي حتى 80 عاماً. وستعتمد المحطة الكهرومائية في إنتاج الكهرباء على الاستفادة من المياه المخزنة في سد حتا، وسد آخر علوي يجري إنشاؤه في المنطقة الجبلية، وستصل كفاءة دورة عملية إنتاج وتخزين الكهرباء إلى 78.9% مع استجابة فورية للطلب على الطاقة خلال 90 ثانية.

مشروع تخزين واسترجاع المياه المحلاة في أحواض المياه الجوفية

 

سيتيح هذا المشروع عند اكتماله بحلول عام 2025 تخزين 6,000 مليون جالون واسترجاعها عند الحاجة، مما يجعله الأكبر من نوعه في العالم لتخزين مياه الشرب وتوفيرها في حالات الطوارئ. وستوفر هذه التقنية مخزوناً استراتيجياً يمد الإمارة بأكثر من 50 مليون جالون من المياه يومياً لمدة 90 يوماً في حالات الطوارئ –لا قدر الله- مع ضمان سلامة المياه المخزنة من التأثيرات الخارجية.

محطة تحلية مياه البحر بتقنية التناضح العكسي

 

تصل القدرة الإنتاجية الإجمالية لمحطة تحلية مياه البحر بتقنية التناضح العكسي (SWRO) التي تنفذها الهيئة في مجمع محطات جبل علي لإنتاج الطاقة وتحلية المياه، إلى 40 مليون جالون من المياه المحلاة يومياً بتكلفة تقارب 897 مليون درهم.

Dewa

مبادرة “الشاحن الأخضر”

 

أطلقت الهيئة مبادرة “الشاحن الأخضر” عام 2015، لتحفيز التنقل الأخضر والمستدام في إمارة دبي ودعم مبادرة “دبي الذكية”. وقد وفرت المبادرة حينها أول بنية تحتية عامة لشحن المركبات الكهربائية في المنطقة. وتتضمن شبكة الشاحن الأخضر التابعة للهيئة أكثر من 336 محطة شحن موزعة في أرجاء الإمارة، لضمان توفير تجربة سلسة وسريعة، تعتمد على استثمار أحدث التقنيات الذكية والمبتكرة.

مركز الابتكار

 

يعد مركز الابتكار التابع لهيئة كهرباء ومياه دبي منصة للابتكارات في مجال تقنيات الطاقة النظيفة لتعزيز مستقبل الطاقة المستدامة في دبي وخارجها. ويعد المركز معلماً مهماً ومركز جذب سياحي، يستقبل الزوار من مختلف الأعمار والفئات، بما في ذلك الطلاب والعائلات والأفراد، إضافة إلى قطاع الأعمال وذوي الاختصاص. ويوفر المركز جولة تثقيفية لزواره تتيح لهم التعرف عن كثب على أبرز تقنيات الطاقة المتجددة والنظيفة.

الحياة الذكية

 

تمكّن مبادرة “الحياة الذكية” المتعاملين من فهم ومراقبة وإدارة استهلاكهم بشكل لحظي من خلال لوحة بيانات الحياة الذكية، والتي تتضمن عدة خصائص ومنها مقارنة الاستهلاك مع المنازل المماثلة مع برنامج “نهجي المستدام”، “أداة تقييم الاستهلاك”، عروض حصرية مع “متجر ديوا”، خاصية “خارج المنزل”، وخاصية “إعادة الاتصال الافتراضي”، خاصية “الجدولة الآلية”، إضافة إلى استلام إشعار باستهلاك مرتفع للمياه.

رمّاس

 

موظف الهيئة الافتراضي المعتمد على الذكاء الاصطناعي لخدمة المتعاملين والرد على استفساراتهم باللغتين العربية والإنجليزية على مدار الساعة. يتميز “رمّاس” بقدرته على التعلم واستيعاب احتياجات المتعاملين بناءً على استفساراتهم. ويقوم “رمّاس” بتحليل هذه الاستفسارات بناءً على البيانات والمعلومات المتوفرة، ويقوم بالرد على الاستفسارات وفقًا لذلك.