الرئيسيةرأي يمكن أن يكون كأس العالم حدث مربح جدّا لقطاع الضيافة، ولكن كيف؟
من قبل بنيامين موفلارد
شارك
نوفمبر 7, 2022 9:14 ص

 يمكن أن يكون كأس العالم حدث مربح جدّا لقطاع الضيافة، ولكن كيف؟

 زيادة بنسبة 300 إلى 500٪ في الأعمال المتوقعة خلال الحدث
hospitality
بنيامين موفلارد، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي - ChatFood

لا شك في أن بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 هي الحدث الرياضي الأكثر أهمية لهذا العام، والذي يترقبه الجمهور بشغف وترقّب  نظرًا لتفرّده في العديد من الجوانب. فقد جرت العادة بأن تقام بطولات كأس العالم في شهر يوليو، ولكنها تقام هذه لمرة في توقيت مختلف لأول مرة في دول الخليج العربية. ولهذا، تحظى الشركات في المنطقة بفرصة فريدة للاستفادة من هذا الحدث لتعزيز أعمالها بزيادة تتراوح من 300 إلى 500 بالمائة.

وفي ظل الطاقة الاستيعابية المحدودة لقطاع الضيافة في قطر، يتوقع أن يقيم العديد من مشجعي كرة القدم وداعمي المنتخبات المشاركة بالبطولة في دولة الإمارات والاستفادة مما تقدمه الشركات من خدمات لهم – ومنها طيران الإمارات التي تقدم رحلات مجانية إلى مدرجات كأس العالم لحاملي التذاكر، بينما تمت جدولة مئات رحلات الطيران يوميًا إلى قطر. كما أن إقامة المباريات في توقيت مناسب لدول الخليج العربية يعني أن عددًا أكبر من الناس سيتمكن من متابعتها في بث مباشر، وهنا تتاح الفرصة للمطاعم والفنادق والمقاهي ومناطق المشجعين كي تستقطب الآلاف من العملاء بينما توفر لهم تجربة لا مثيل لها وتتمكن من رفع إيراداتها في الوقت ذاته.

وتحمل تلك الفعالية العديد من الفرص والتحديات غير المسبوقة لوجهات الضيافة، فالمستوى الهائل للتنافسية من منظور إعلاني يتطلب من الشركات الاستفادة من أساليب التسويق المدروسة للتميّز عن الآخرين واستقطاب عدد أكبر من العملاء لزيارتهم. وفي الوقت ذاته، سيكون بوسع الوجهات التي تتمكن من خلق علامة تجارية فريدة وقوية وتتفاعل مع الجمهور بشكل ملموس أن تحقق مكاسب كبيرة.

للمزيد أقرأ:تقرير: إيردات قطاع الضيافة في المنطقة ستبلغ 270 مليار دولار في 2022

وتحدثت مديرة Football Park Organization – منطقة المشجعين المرتقبة في قلب دبي، وتحديدًا في مركز دبي المالي العالمي، موضحة التحديات التي تواجه قطاع الضيافة ومناطق المشجعين والمقاهي خلال الفعالية: “هدفنا هو توفير تجربة الحجز ذات الطابع الشخصي ليبتهج الضيوف أثناء حضورهم للفعاليات. ولتعزيز التجربة ورفع الإيرادات، حرصنا على رقمنة الحجوزات وتجربة طلب المأكولات والمشروبات لضيوفنا بهدف التأكيد على سلاسة تجربتهم في متابعة المباريات دون انقطاع.”

وقد تمكنت تلك الوجهات من الاستعداد جيدًا للفعالية بفضل التعاون مع مزودي التقنيات المبتكرة مثل ChatFood أو OpenTable لتحسين قدرتها على إدارة طلبات الحجز والحرص على تقديم المستوى ذاته من الخدمة الرفيعة بما يتيح للمشجعين طلب الأطعمة والمشروبات بشكل لا يؤثر سلبًا على تجربتهم في متابعة المباريات. فهم يستطيعون تأمين مزيد من حجوزات الموائد ودعوة العملاء الذين يرغبون بمتابعة المباريات والترويج لعروضهم الخاصة بكأس العالم وتعزيز إيراداتهم وتحويل تجربة العملاء إلى تجربة رياضية ممتعة خلال الوقت الإضافي أو اللحظات الأخرى الهامة في المباراة عبر رسائل تطبيق WhatsApp. وبعد المباراة، يمكن لتلك الوجهات مواصلة التفاعل مع العملاء عبر التطبيق من خلال دعوتهم للمباريات التالية والحصول على آرائهم ومقترحاتهم.

وبفضل موقعها المثالي وسهولة الوصول إليها من مختلف أنحاء العالم، بالإضافة إلى خبرتها الواسعة في إقامة الفعاليات العالمية الضخمة، تستقبل دبي ما لا يقل عن 65 بالمائة من المشجعين الراغبين بحضور مجريات البطولة والمتوقع أن يزوروا المدينة كذلك. ويذكر أن شهري نوفمبر وديسمبر هما شهران حافلان بالفعاليات والزوار أصلًا، ولهذا ستسهم بطولة كأس العالم 2022 في رفد قطاعي السياحة والفنادق بأعداد ضخمة من الزوار لتصل إلى مستويات لم تحققها منذ الجائحة. ولهذا فإن دبي ستكون الوجهة الفائزة وإن لم تكن ضمن اللاعبين!