الرئيسيةتكنولوجيا و ابتكار“ماستركارد” تختار 7 شركات ناشئة للانضمام لبرنامج التسريع الخاص بها
من قبل إيكونومي ميدل إيست
شارك
نوفمبر 8, 2022 6:31 م

“ماستركارد” تختار 7 شركات ناشئة للانضمام لبرنامج التسريع الخاص بها

لسدّ الفجوة بين Web2 و Web3
Mastercard
ماستركارد

لا توجد رؤية واحدة للاقتصاد المرتبط بالعملات المشفرة بخلاف أن أي شخص يستخدم العملة المشفرة يجب أن يكون قادرًا على القيام بذلك بببساطة وأمان. بالنسبة إلى “ماستركارد”، يتعلق الأمر بتقديم خيارات حول كيفية دفع الأشخاص وإنفاقهم وشرائهم للعملات المشفرة. يتمثل دورنا في توفير تجربة مستخدم هي الأفضل من نوعها، وتوسيع نطاقها لإتاحة هذا الخيار. بإمكان الرموز غير القابلة للاستبدال (NFT) والألعاب القائمة على تقنية البلوكتشين (blockchain) وتجارب العالم الافتراضي (الميتافيرس) أن تحدث تغييراً في طريقة تسوّق  المستهلكين والتواصل فيما بينهم. في المقابل، نحتاج إلى التعاون والجمع بين التكنولوجيا والخدمات المصرفية والتقنية المالية والعملات المشفرة لإطلاق العنان لجميع هذه الإمكانات.

إقرأ أيضاً: “ماستركارد” تتعاون مع شركة إماراتية للعملات المشفرة

رؤية مشتركة لدفع التعاون والابتكار

 

لقد اتخذنا على الدوام نهجًا تعاونيًا للابتكار المشترك في مجال التقنية المالية. نحن نبني بواجهة برمجة التطبيقات (API) وعقلية المطور أولاً لتسهيل عملية الابتكار المشتركة وإطلاق العنان للمرافق الهائلة لشبكتنا ورفع إمكانات المرافق الضخمة وحجم شبكتنا، لتوفير حلول جديدة وسريعة وملائمة. مع وجود أكثر من 90 مليون موقع قبول في كافة أنحاء العالم، فإن تجربتنا في تأمين مسارات دفع متعددة تغرس الثقة، وتمكّن شركات التشفير من العمل بأمان في السوق. نحن نوفر مسارًا سريعًا لنمو تقينة الجيل الثالث للويب (Web3)بهدف إفادة الشركات الناشئة الني تعمل في مجال التشفير، وإحاطتها بنظام بيئي يتيح لها التطور والازدهار.

من خلال برنامج المشاركة العالمية Mastercard Start Path المخصّص للشركات الناشئة، نتعاون مع المؤسسات العاملة في مجال الأصول الرقمية والبلوكتشين والعملات المشفرة، والتي تشترك في رؤية هادفة لجعل من تقنية البلوكتشين والأصول الرقمية عملية أكثر بساطة وسهولة. تخطو هذه الشركات خطوات واسعة لسد الفجوة بين Web2 و Web3 والتعرف على المستهلكين حيث هم اليوم. نرحّب بمجموعة جديدة من الشركات الناشئة لتسهيل الوصول إلى الأصول الرقمية، وبناء مجتمعات للمبدعين، وتمكين الناس من الابتكار المستقبلي من خلال تقنيات Web3. وستنضم هذه المؤسسات إلى ما يزيد عن 350 شركة من 40 دولة شاركت في Start Path منذ العام 2014.

تعزيز مستقبل العملات المشفرة

 

تنضم الشركات الناشئة التالية إلى Start Path لتسخير الابتكار بطريقة تدعم الاقتصادات وتتيح تمكين الأفراد:

  • يُمكّن مركز الكنوز الرقمية (DTC) [سنغافورة] التجار من دفع الأموال واستلامها وتحويلها بما في ذلك البطاقات والنقد والعملات المشفرة، بالإضافة إلى معالجة العملات الرئيسية باستخدام DTC Pay.
  • Fasset [أبو ظبي] هي بورصة للأصول الرقمية في الأسواق الناشئة، رائدة في مجال حالات استخدام Web3 للمليار القادم لتعزيز الطريقة التي يمتلك بها الأشخاص الأصول الرقمية ويتواصلون معها ويشاركونها.
  • يمكّن Loot Bolt  [الولايات المتحدة] المؤسسات من بناء المجتمعات المتحمسة وتنميتها وتوسيع نطاقها من خلال الاستفادة من نظام المدفوعات الاجتماعية المدعوم من Web3.
  • تستخدم شركة Quadrata [الولايات المتحدة] تقنية تحافظ على الخصوصية ومقاومة Sybil لجلب الهوية والامتثال إلى سلاسل الكتل العامة، مع تقليل مخاطر السمعة أيضًا.
  • تقدم Stable® [كولومبيا] التحويلات المالية العالمية، والمدفوعات من نظير إلى نظير، واستخدام البطاقة استنادًا إلى تقنية تعمل على استقرار جميع العملات العالمية، بما في ذلك العملات المستقرة، على نحو آمن ومبسّط.
  • تقوم شركة TBTM (Take Back the Mic) Studios  [دبي] ببناء أول تكنولوجيا مالية تعتمد على تقنية البلوكتشين، وتحويل الثقافة إلى عملة من خلال مكافأة المعجبين وتعويض المبدعين عن بناء مجتمعات حول محتوى رائع.
  • تستخدم Uptop [الولايات المتحدة] تقنية البلوكتشين لإنشاء مكان نظامي للعلامات التجارية للتحكم في علاقات العملاء وللمتسوقين، بهدف الحصول على مكافآت ترفيهية ومخصصة.

ستنخرط مجموعة Start Path الأحدث في فرص النمو الأساسية، بما في ذلك التعاون التكنولوجي والإرشاد والوصول إلى القنوات والعملاء وفرصة تسريع ابتكارات الأصول الرقمية والتوسع في أسواق جديدة.

التوسّع بهدف التأثير

 

تلعب التقنية المالية دورًا رئيسيًا في التحول الرقمي من خلال تقديم أفكار جديدة وتخصيص وخيارات أكبر للمستهلكين والشركات. نؤمن أن التعاون عبر نظام التشفير البيئي هو غاية في الأهمية من أجل تقديم الحلول الملائمة في الوقت المناسب. ومن خلال خبرتنا في ابتكار المدفوعات وبناء الشبكات العالمية، نتوقّع في “ماستركارد” أن نشهد على اقتصاد هجين يجمع بين مزايا تقنية الـ Web3 والبنية التحتية المالية الحالية. ويبقى السؤال: لماذا لا تتاح الفرصة للجميع للمشاركة في رحلة الـ Web3؟