الرئيسيةأسواقمن هي الشركات الحكومية التي ستُطرح في سوق دبي؟
من قبل هلا صغبيني
شارك
أبريل 29, 2022 8:59 ص

من هي الشركات الحكومية التي ستُطرح في سوق دبي؟

توقعات بأن يكون إدراج نظام التعرفة المرورية "سالك" التالي
Dubai Financial Market
سوق دبي المالي

بعدما أُسدلت الستارة على الاكتتاب العام لهيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا)، الذي جمع 22.3 مليار درهم، ليكون الأكبر في أوروبا والشرق الأوسط خلال العامين الأخيرين، فإن سوق الإكتتابات العامة في دولة الإمارات مرشحة لتسجيل المزيد من النجاحات هذا العام. ويتوقع أن يكون إدراج نظام التعرفة المرورية (سالك) هو التالي.

وقد عزز النشاط الملحوظ الذي تسجله الاكتتابات العامة في كل من السعودية والامارات، والمتوقع أن يصل إلى مستوى تاريخي هذا العام، تواجد مصارف الاستثمار بقوة في هاتين الدولتين على أمل الفوز بأدوار استشارية، في ضوء الفرص المغرية لرؤوس الأموال في المنطقة. علماً ان قرار طرح الشركات الحكومية يأتي في إطار تنويع الاقتصاد بعيداً عن النفط وتعزيز الأسواق المالية.

وكان نائب حاكم دبي الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم أعلن في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، إدراج 10 شركات حكومية وشبه حكومية في سوق دبي المالي، في خطوة من شأنها دعم القطاع المالي في دبي بشكل وتحفيز وتيرة النمو فيها.

ومن بين الشركات الحكومية التي ستدرج، إضافة إلى “ديوا”، مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي (إمباور)، ومجموعة “تيكوم” للاستثمارات، و”سالك”.

يقول الرئيس التنفيذي لسوق دبي المالي حامد علي، إن  نجاح طرح هيئة كهرباء ومياه دبي فتح الباب واسعاً، ليس لباقي الطروحات الحكومية التسعة فحسب، بل أمام الكثير من الشركات الخاصة “التي نجري محادثات متقدّمة معها، ونتوقع إدراج جزء منها خلال الشهور الـ12 المقبلة”.

ولكن من هي الشركات التي يتم تداول اسمها لإدراجها في سوق دبي المالي؟

“سالك” تسلك طريقها إلى السوق

 

في فبراير/شباط الماضي، اختارت هيئة الطرق والمواصلات في دبي مصارف لترتيب إدراج نظام التعرفة المرورية “سالك”.  والمصارف هي: بنك أوف أميركا، الإمارات دبي الوطني، و”غولدمان ساكس” لتقديم المشورة، وذلك بعد الاعلان عن اختيار شركة “موليس أند كو” كمستشار مالي.

وكان الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد اعتمد في أواخر العام الماضي، خطة لإدراج “سالك” في سوق دبي المالي. ولفت إلى أن “منظومة سالك ناجحة، والاستثمار فيها يحمل فرصاً كبيرة”.

تم تدشين نظام “سالك” في دبي في العام 2007. وهو نظام للبوابات الرقمية بالكامل على الطرق في دبي، لتحصيل رسوم المرور من دون الحاجة إلى التوقف للدفع. ولديها ثماني بوابات و3 ملايين مركبة مسجلة، منها 1.8 مليون مسجلة في دبي، وفقا لمكتب دبي للإعلام. ويتبع نظام البوابات تقنية التعرف إلى السيارة تلقائياً عندما تمر من خلاله؛ حيث يقوم حساب “سالك” الخاص بصاحب السيارة بحسم 4 دراهم كرسوم مرور عن كل بوابة.

“إمباور” تختار “موليس أند كو” للعمل على طرحها

 

“إمباور” من جهتها، وهي أكبر مزوّد لخدمات تبريد المناطق في العالم، اختارت شركة “موليس أند كو” للعمل على طرحها العام الأولي المخطط له في هذا العام، وفق ما كشفته “بلومبرغ”.

وتعمل “إمباور” مع “موليس” لتنظيم إدراجها في البورصة. وسيستتبع ذلك تعيين مديري سجل لبيع الأسهم.

تأسست “إمباور” في عام 2003 ، وهي مشروع مشترك بين “ديوا” ومجموعة “تيكوم” للاستثمار في دبي. تقدم الشركة، التي تمتلك 79.5 في المئة من سوق تبريد المناطق في دبي، خدمات لأكثر من 1400 مبنى سكني وتجاري ورعاية صحية وفندقة وتعليمي وتجزئة وترفيه في الإمارة.

وأعلنت الشركة عن زيادة بنسبة 4 في المئة في أرباحها لعام 2021 لتصل إلى 936 مليون درهم (255 مليون دولار). إذ نمت الإيرادات بنسبة 9 في المئة لتصل إلى 2.5 ملياري درهم.

وفي مارس/آذار، أعلنت الشركة أيضًا عن توزيع أرباح بقيمة 500 مليون درهم لمساهميها لعام 2021. وقالت إن إجمالي الأرباح المدفوعة للمساهمين بلغ 3.15 مليارات درهم منذ إنشائها.

وفي العام 2021، وقعت “إمباور” اتفاقية للاستحواذ على مناطق التبريد في مطار دبي الدولي بـقيمة 1.1 مليار درهم.

إدراج “إمباور” متوقع في الربع الرابع

 

وكان الرئيس التنفيذي لـ”إمباور” أحمد بن شعفار، توقع خلال فبراير/شباط الماضي، إدراج الشركة في سوق دبي خلال الربع الرابع من العام الجاري.

كما كشف في تصريح له في أكتوبر/تشرين الأول 2021 عن الاستعداد للطرح وفق قرار حكومي للطرح في السوق المالية، مشيراً إلى أن فكرة الإدراج باتت أقوى حالياً نظراً لارتفاع قيمة أصول “إمباور” السوقية وخطط الاستحواذات التي وقعتها وخطط التوسع داخل الإمارات وخارجها خلال المرحلة المقبلة.

وفي 7 أكتوبر/تشرين الأول، قال بن شعفار إن قيمة الاستحواذات التي قامت بها المؤسسة خلال العام 2021 تقدّر بنحو 2.2 مليار درهم.

“تيكوم” تخطو أولى خطواتها على طريق سوق دبي

 

كما تخطو “تيكوم”، وهي مشغل مجمعات الأعمال التي تضم مكاتب لنحو 6 الاف شركة في دبي، أولى خطواتها لدخول سوق دبي المالي. فقد وافقت المجموعة على خطة لتحويل نفسها إلى شركة مساهمة عامة قبل بناء سجل الأوامر لطرح عام أولي.

وبحسب “بلومبرغ”، فإن مساهمي الشركة وافقوا الشهر الماضي على التحول من شركة ذات مسؤولية محدودة، وفقاً لإعلان نُشر في صحيفة “غلف نيوز” ومقرها دبي. إذ تخطط “تيكوم” لإدراج أسهمها في سوق دبي المالي.

تدير “تيكوم” 10 مجمعات كبيرة للأعمال مثل مدينة دبي للإنترنت، ومدينة دبي للإعلام، وحي دبي للتصميم، ومجمع دبي الصناعي.

وعينت بنك الإمارات دبي الوطني، وبنك أبوظبي الأول، و”غولدمان ساكس”، و”مورغان ستانلي”، و”يو بي إس غروب”، للمساعدة في ترتيب الاكتتاب العام المحتمل.

وفي الاول من إبريل/نيسان، حصلت “تيكوم” على قرضين بقيمة 7.6 مليارات درهم لإعادة تمويل ديون قائمة، قبيل الطرح الأولي المرتقب.

وجاء القرض الأكبر، الذي حصلت عليه “تيكوم” من مصرفي دبي الإسلامي والإمارات دبي الوطني، بقيمة 4 مليارات درهم لأجل 5 سنوات. فيما بلغت قيمة القرض الثاني 3.6 مليارات درهم، من مصرفي أبوظبي الأول والإمارات دبي الوطني.

لائحة الاكتتابات العامة

 

ومن المحتمل جداً أن يصار إلى طرح حصة من شركة “طيران الإمارات” للاكتتاب العام في سوق دبي المالي.

وكان الرئيس التنفيذي لـ”طيران الإمارات”، أحمد بن سعيد آل مكتوم، قال في تصريحات إن مجموعة “طيران الإمارات” وشركاتها التابعة قد تساهم في عملية الطروحات التي سيشهدها سوق دبي المالي خلال الفترة المقبلة. وقد يشمل ذلك شركة “دناتا”، التي تعمل في مجال الشحن والمناولة الأرضية والتموين والبيع بالتجزئة وخدمات السفر.

تعد “طيران الإمارات”، واحدة من الأصول الأكثر شهرة في إمارة دبي. وتأسست أواخر العام 1984، لتصبح واحدة من أكبر شركات النقل الجوي في العالم، حيث تعمل من قاعدتها في مطار دبي الدولي بأسطول من الطائرات ذات الجسم العريض.

وهي مملوكة بالكامل لحكومة دبي، وقد طورت محفظة أعمال متنوعة تلبي احتياجات مجموعة واسعة من القطاعات في النقل والسياحة. إذ توفر النقل الجوي التجاري للركاب والبضائع وتقدم خدمات النقل البريدي والطيران والتموين المؤسسي وخدمات المناولة الأرضية، بالإضافة إلى تجارة الجملة والتجزئة للسلع الاستهلاكية والأغذية والمشروبات.

وكانت الشركة تضررت بشدة من وباء كورونا. وأدى تدهور أعمالها الرئيسية المتمثلة في السفر لمسافات طويلة إلى أول خسارة لها منذ عقود. وقد استثمرت الحكومة حوالي 3.7 مليارات دولار خلال العام 2020 لدعم الشركة في مواصلة أعمالها.

كذلك، تشمل لائحة الشركات المرشحة للطرح كلاًّ من: “جميرا للفنادق” و”إينوك” و”مِراس” و”نخيل”. وقد تكون هناك اسماء أخرى. فلنراقب.