الرئيسيةتكنولوجيا و ابتكارميتافرس، مستقبل الانترنت
من قبل فيجاي فاليشا
شارك
أبريل 11, 2022 11:09 ص

ميتافرس، مستقبل الانترنت

من المتوقع أن تحول الميتافرس طبيعة جميع الأعمال
metaverse
ميتافرس

يخضع عالم التكنولوجيات المتقدمة لتحول كبير حيث تعمل الابتكارات الجديدة على تغيير المملكة الرقمية التي نعيش فيها جميعاً. وأحد تلك التغيرات الكبيرة هو ظهور الميتافرس، والتي وصفتها شركات التكنولوجيا الكبرى بأنها المستقبل الحتمي للإنترنت، يقول فيجاي فاليشا، رئيس قسم المعلومات في Century Financial.

بالنسبة للناس التي ليست على دراية بما حدث، فإن أحد أهم منصات التواصل الاجتماعي، فيس بوك، أعلن عن تغيير اسمه إلى ميتا يوم 28 أكتوبر 2021، وشهدت شركة Meta materials، وهي شركة كندية لا علاقة لها بـ فيس بوك ارتفاعاً في أسهمها بنسبة 30%، ونجحت في تحقيق مكاسب بلغت 4.6% في التداول الاعتيادي ليبلغ سعر السهم 4.70 دولار، وفي نفس الوقت زاد سعر سهم فيس بوك (الذي يُسمى الآن ميتا) بنسبة 2% ليصل سعره إلى 324 دولار بنهاية اليوم.

وفي الوقت الذي لا تزال كلمة ميتافرس جديدة بالنسبة للعديد من الناس، فالكملة موجودة لمدة تزيد عن الثلاثة عقود، يعرف القراء الذين يعشقون الكتب المشهورة مثل Snow Crash ومحبي الأفلام السينمائية مثل Ready Player One أو The Matrix، أن مفهوم الميتافرس ليس جديداً، فهو أحد الموضوعات المشهورة في مجال الخيال العلمي لعقود طويلة، ولكن سرعان ما لن تتم الإشارة إلى الميتافرس فقط من خلال أفلام وكتب الخيال العلمي، حيث بدأ هذا المفهوم في التطور في وادي السليكون بهدف أن يصبح حقيقة.

ولكن، ما هو الميتافرس؟ وما هو موقفه الآن وكيف سيكون شكله خلال بضعة أعوام؟ وكيف يُمكن للمستثمرين المهتمين الاستفادة من فرصة الاستثمار في الميتافرس؟

فيجاي فاليشا

الميتافرس: انترنت مجسد

 

إن لفظ ميتافرس هو دمج ما بين اختصار كلمة ميتا أو ما وراء، وكلمة الكون أو يونيفرس، وتشير هذه الكلمة عامة إلى بيئات العالم الافتراضي التشاركي، والتي يُمكن لمختلف الناس الدخول إليها من أجهزة مختلفة، ويعتبر الميتافرس هو ثاني أفضل شيء في مجال التكنولوجيا، يُمكن اعتبار الميتافرس كمساحة رقمية تبدو أكثر واقعية من خلال بين الواقع الافتراضي والواقع المعزز، ويُمكن رؤية الميتافرس كعالم غامر يمكن للملايين من المستخدمين أو الأفاتر الدخول في العديد من الأنشطة والخروج منها بينما هم يمارسون الأنشطة الاجتماعية أو يعملون أو يلعبون، ومن المتوقع أن يصبح الميتافرس هو خليفة الموبايل انترنت، كما هو الحال بالنسبة للويب 3.0 الذي يتوقع أن يصير خليفة الويب 2.0.

ما الذي شجع هذا المفهوم على الظهور؟

 

بدأت تلك الفكرة في الحصول على المزيد من الشعبية بعد مرحلة انتشار وباء كوفيد-19، حيث بدأ العديد من الناس في العمل عن بُعد، كان هناك تزايد في المطالب بجعل التفاعل عبر الانترنت أكثر واقعية، ويرى محبو الميتافرس أنه المرحلة القادمة من تطور الانترنت.

من الألعاب إلى الحفلات الموسيقية والتجارة الإلكترونية

 

تمثل منصات ألعاب الفيديو أفضل مثال على صور الميتافرس، فألعاب مثل روبلوكس وفورتنايت وبوكيمون ولعبة هورايزون من فيس بوك وماين كرافت من مايكروسوفت نجحت في اجتذاب الملايين من المستخدمين، ونجحت ألعاب مثل روبلوكس وفورتنايت في التوسع لتصبح أكثر من مجرد ألعاب وأصبح لديها أشكال أخرى من الترفيه وتطبيقات التواصل الاجتماعي والتجارة الالكترونية.

نظمت فورتنايت العديد من الحفلات الموسيقية الافتراضية مثل أريانا جريد وترافيس سكوت، ونجحت في إشراك الملايين من المستخدمين، وقام فريق موسيقى الروك Twenty-One Pilots بالبدء في رحلته الموسيقية الشهر الماضي من خلال حفلة موسيقية افتراضية عبر روبلوكس، بالإضافة إلى قيام العديد من العلامات التجارية الشهيرة مثل Netflix و Warner Bros بصنع عالم افتراضي عبر منصة روبلوكس، وقامت أكبر الشركات العالمية في مجال الملابس والموضة مثل Vans و Gucci بالتجارب عن طريق صنع الملابس الافتراضية التي يمكن للناس ارتدائها في عالم الميتافرس الافتراضي.

ومن المتوقع ان تغير الميتافرس من أنشطة أعمال كل الشركات وتوفير فرص لا تعد ولا تحصى لريادة الأعمال، وعندما يتم إطلاق الميتافرس، سيصبح أكثر وأكبر مما هو عليه اليوم. سيصبح الناس متواجدون افتراضياً مع ناس أخرين ويمكنهم التنقل بين المساحات الافتراضية باستخدام الأفاتر والأدوات الرقمية الأخرى، وكنتيجة لذلك، ممكن أن يصبح الميتافرس مجالاً مثيراً للاهتمام بالنسبة للمستثمرين. وأظهر التاريخ أن التكنولوجيات الجديدة التي غيرت في المجالات الرئيسية في الحياة وأثرت على المجتمع بشكل كبير قدمت فرص استثنائية لبناء الثروات (مثل الهواتف الذكية في القرن العشرين وشبكات الجيل الثالث والرابع)

وكان للاستثمار في أسهم التكنولوجيات المبتكرة نتائج ضخمة، وأكثر الأمثلة وضوحاً هو السيارة تسلا، والتي زاد سعر أسهمها من 90 دولار في 2020 إلى 1200 دولار في 2021. ولكن المخاطر مساوية كذلك، فإذا فشلت الفكرة، قد تتسبب في خسائر فادحة، ويعتبر هذا قانون معروف في مجال الاستثمارات أن أكثر الفرص التي قد ينتج عنها عائد كبير ومميز هي الأكثر مخاطراً، وينطبق هذا بشكل كبير على مفهوم الميتافرس.

كيف يمكن الاستثمار في الميتافرس

 

بينما تظل الكثير من الأمور غامضة في الميتافرس، هناك بالفعل العديد من الفرص للناس للاستثمار غير المباشر لتحقيق النجاح في الميتافرس.

أحد الطرق هي شراء الأسهم في الشركات المتداولة علنا والتي تشارك في تطوير الميتافرس

  • فيس بوك أو ميتا، كما هو اسمها الآن، تستثمر بقوة في الميتافرس، ففي هذا الأسبوع، قالت الشركة انها ستستثمر 10 مليار دولار في مختبرات الواقع من أجل بناء الميتافرس، وكانت الشركة قد انفقت 2 مليار دولار في شراء أوكولوس، والتي تقوم بتطوير منتجات الواقع الافتراضي وستنفق الملايين كل عام في البحث والتطوير، وستقوم Snap بتقديم الفرص للمستثمرين في مجالي الواقع الافتراضي والواقع المعزز ولمحة حول كيف ستكون التجارة الالكترونية في المستقبل القريب، وتقوم Snap بتطوير Spectacles من أجل الوصول لأكبر عدد ممكن من المستخدمين.
  • نيفيديا تقوم بتقديم وحدات المعالجة المركزية ووحدات معالجة الرسومات ومراكز البيانات، ستقوم الشركة بتوفير أكثر الأجزاء أهمية وهو الأومنيفرس
  • تينسنت (مع نسبة تبلغ 40% في أسهم شركة إبيك جيمز) ويونيفاي سوفتوير يمكن أن تقدم نظم تشغيل رائدة للميتافرس، والتي يُمكن أن تسيطر على الأسواق مثل حال iOS وأندرويد اليوم
  • قد تبدو روبلوكس كمجرد لعبة، ولكنها في حقيقة الأمر منصة يمكن تطويرها والابتكار فيها وتشجع التفاعل حول العالم.
  • تعمل شركتا مايكروسوفت وسوني على تطوير الأجهزة (أكس بوكس وبلاي ستيشن) ولكنها يشاركن كذلك في مستقبل الألعاب من خلال الأنظمة السحابية، وقامت شركة سوني باستثمار ما يقرب من نصف مليار دولار في شركة إبيك جيمز، بينما يوجد لدى شركة مايكروسوفت لعبة ماين كرافت التي تشبه روبلوكس، بالإضافة إلى ذلك، تعتبر مايكروسوفت الميتافرس وسيلة للتعاون والقيام بأنشطة الأعمال، وسيكون لشركات الألعاب مثل نينتندو وأكتيفيشين بليزارد من الشركات البارزة كذلك.

بدلا من ذلك، يُمكن للمستثمرين الاستفادة من الميتافرس من خلال شراء في صندوق المؤشرات المتداولة ETF، وصندوق Roundhill Ball Metaverse ETF هو مثال على صناديق المؤشرات المتداولة التي يمكن الاستثمار فيها وجني ثمار التطور الكبير للميتافرس، حيث يقدم هذا الصندوق فرص للاستثمار في شركات مثل ميكروسوفت وروبلوكس وتينسنت ويونيتي وأمازون والعديد من الشركات الأخرى.

Meta

الرموز غير قابلة للاستبدال في الميتافرس

 

مع الزيادة الكبيرة في شعبية الميتافرس، فإن الميتافرس التي يدعمها البلوك تشين والرموز غير قابلة للاستبدال والأصول المشفرة مفيدة للغاية كذلك. والرموز غير قابلة للاستبدال هي أصول مشفرة وهي تمثل نطاق واسع من العناصر الفريدة رقمياً في الفنون والألعاب والعناصر القابلة للتحصيل. في الوقت التي تقدم فيه العديد من منصات الميتافرس حسابات مجانية للناس للاشتراك، فإن التداول للأصول الرقمية في المنصات المبنية على البلوك تشين أو سلاسل الكتل تتطلب عملات مشفرة.

وتتطلب العديد من المنصات المبنية على سلاسل الكتل الرموز المشفرة القائمة على الإيثريوم مثل MANA for Decentraland و SAND for the Sandbox لشراء وتداول الأصول الرقمية. وكانت قيمة العملات المشفرة قد زادت في 31 أكتوبر 2021 لتصل إلى 4.95 دولار بعد أن كانت قيمتها هي 0.89 دولار فقط في 28 أكتوبر 2021، ويتم تداولها الآن بسعر يقترب من 2.76 دولار عند كتابة هذه السطور، وفي نفس الوقت زادت قيمة SAND من 0.76 دولار إلى 2.45 دولار خلال نفس الفترة، وسعرها الآن يقترب من 1.6 دولار عند التداول. 

رموز العالم الافتراضي

 

رموز العالم الافتراضي ما هي إلا رموز رقمية مرتبطة بمجال الحقيقة الافتراضية، والمثال على رموز العالم الافتراضي هو رمز  Metaverse Index (MVI (الذي زادت قيمته بنسبة 40% خلال الثلاثة أيام الماضية، وهو يقدم لمن يمتلكه القدرة على الدخول في مجموعة من الرموز المميزة من مشاريع التشفير، وبمعنى ما ، يعمل الرمز المميز لمؤشر ميتافرس مثل صندوق صندوق المؤشرات المتداولة ETF لأسواق العملات المشفرة. 

مستقبل الميتافرس

من المتوقع أن تصبح الميتافرس أكبر مشروع أو ابتكار بعد الانترنت، ويقوم الميتافرس بصنع مساحات رقمية للناس، وتتوقع شركة بلومبرج إنتليجنس ان حجم سوق الميتافرس سيصل إلى 800 مليار دولار في 2024، بينما تتوقع شركة ARK للاستثمارات أن المكاسب من العوالم الافتراضية سيبلغ 400 مليار دولار في 2025، بينما كان قد وصل إلى 180 مليار دولار في 2021.  وطبقاً لشركة PwC الرائدة في مجال الاستشارات، فهي تتوقع أن تقدم تكنولوجيات الحقيقة الافتراضية والعالم المعزز حوالي 1.5 تريليون دولار للاقتصاد العالمي بحلول العام 2030، بالمقارنة بمبلغ قدره 46.5 مليار دولار في 2019، والأمر ليس واضحاً إن كان الميتافرس، والذي يحل محل الحياة على نحو مثالي، سيكون ممكناً وكم ستستغرق مدة تطويره، ولكن تعتبر بضعة السنوات القادمة مرحلة حاسمة لهذا المجال حيث يتم الإعلان عن المزيد من التطويرات عن طريق الشركات التي تشارك في هذا المفهوم الجديد.