الرئيسيةتكنولوجيا و ابتكارهل سيتخطى الذكاء الاصطناعي ذكاء البشر؟
من قبل علي كمال ساربر
شارك
ديسمبر 30, 2021 5:28 ص

هل سيتخطى الذكاء الاصطناعي ذكاء البشر؟

غالباً ما تضع الأفلام الذكاء الاصطناعي في دور الشر
رويترز

لقد بزغ فجر الذكاء الاصطناعي. وسواء أحببنا ذلك أم لا، فإن العالم اليوم قد بات محكوماً أكثر فأكثر ببرامج الكمبيوتر، حيث أنها أسرع وأفضل في اتخاذ القرارات مما نحن عليه الآن.

لكن هل يجب أن ينتهي الأمر بين البشر والآلة بحرب شاملة تُدّمر العالم كما صوّرتها لنا مخيّلة صنّاع الأفلام ودفعت الثقافة الشعبية معظمنا إلى تصديقها؟

وما هو أصل مخاوفنا من الآلة؟ وهل هناك طريقة لتشكيل مستقبل الذكاء الاصطناعي بحيث يخدم البشرية ولا يحكمها؟

طبعاً لا يساعد الأمر عندما يكون أحد أكبر نقّاد الذكاء الاصطناعي هو الملياردير الأكثر انتشاراً وظهوراً في الإعلام. لم يُخفي إيلون ماسك مطلقاً كلامه حول الخطر الوجودي الذي قد يشكله الذكاء الاصطناعي على البشر. فهو وصف الآلة، في المنتديات العامة، بأنها ”ديكتاتور خالد لن يموت أبدا،“ وهذا بدوره يغذي، بالطبع، الهستيريا العامة. 

ومع ذلك، يؤكد ماسك أن أي هيئة حكومية تتمتع بالبصيرة وسلطة الإشراف، ستعمل حتماً على ”اقتران الذكاء البشري والرقمي لضمان مستقبل تكافلي.“

لحسن الحظ ، هناك الكثير ممن لا يشاركون السيد ماسك في تشاؤمه.

سونار بيتشاي، الرئيس التنفيذي لشركة Alphabet وشركتها الفرعية Google، يصف الذكاء الاصطناعي بأنه ذو طبيعة ”أكثر حدّة وتأثيراً من الكهرباء والنار.“

”قد يكون الخطر الأكبر المتأتي من ناحية الذكاء الاصطناعي هو الفشل في العمل على هذا الذكاء،“ بحسب بيتشاي خلال منتدى داڤوس ٢٠٢٠.

ولعلّ ديميس هاسابيس، الشريك المؤسس لشركة DeepMind، هو من استطاع تلخيص قضية الذكاء الاصطناعي بطريقة كاملة.

” في الحقيقة، سأكون متشائماً للغاية بشأن مستقبل العالم إذا لم يتواجد شيء مثل الذكاء الاصطناعي خلال مسيرتنا،“ يقول هاسابيس. وهو يشير إلى أن التهديدات الوجودية الحالية التي نواجهها اليوم، مثل التغيير المناخي وضرورة الاستدامة وعدم وجود مساواة اجتماعية، كلها ترتبط بالسلوك ولا يتم حلها بالسرعة الكافية.

كما ويدافع هاسابيس عن ضرورة تحقيق ”القفزة النوعية في التكنولوجيا مثل الذكاء الاصطناعي“ لتسريع احداث اختراقات لحل تلك التهديدات، لأنه لا يعتقد ”أننا سنحصل على تطور في السلوك البشري لحلّ الأمر في أي وقت قريب.“

وربما لخلق مستقبل أفضل مع الذكاء الاصطناعي، علينا أن نفهم أعظم تطورات البشر في الماضي. بالتالي، نستطيع من خلال النظر للاختراعات التي سمحت لنا بتغيير العالم الذي نعيش فيه، أن نفهم و نؤثر في مستقبل ابتكاراتنا.

لقد سمحت لنا النار، ليس فقط بالدفاع عن أنفسنا ضد الحيوانات المفترسة، ولكن أيضاً بطهي طعامنا وامدادنا بالمزيد من الطاقة. وهذا بدوره أدى لنمو كبير في حجم الجسد والدماغ البشري، وسمح لنا بتنظيم وابتكار الأدوات كي نتمكن من منافسة أبناء عمومتنا، القردة.

لكن، من جهة ثانية، سمح لنا التطور في ضرب بعضنا البعض بشكل أكثر قوة، وتسببنا في المزيد من الأضرار مع تطويرنا البسيط لأسلحة أعطتنا القدرة على الاستيلاء على أراضي وموارد جيراننا.

وجاء ظهور الزراعة بعد حوالي ٤٠٠ ألف عامٍ ليسمح لجزء صغير من السكان بالنمو بما يكفي لمجموعة بأسرها.

كما وسمحت ثورة العصر الحجري الحديث لأسلافنا الرحّل بإدارة ظهورهم لفكرة التنقل بحثاً عن الطعام، والاستقرار وزرع ما يحتاجون إليه حيثما احتاجوا إليه.

وأدى فائض الطعام إلى ظهور المهن، حيث اتجهنا للتخصص في المهام دون الحاجة للقلق بشأن إمداداتنا الغذائية. كما ونما عدد السكان وازداد حجم الابتكار التكنولوجي وازدهر الفن والدين.

لكن، مجدداً، النقطة السلبية هي أنه بات باستطاعتنا حشد جيوشاً ضخمة تتمتع بأسلحة أكثر فتكاً، و عدنا لملاحقة أراضي جيراننا والاستيلاء عليها وعلى مواردهم.

في المقابل، أدّت الثورات الصناعية والزراعية في القرن الثامن عشر إلى إحداث تحول جذري في المجتمع البشري.

فقد سمح اختراع المحركات البخارية، والهاتف، وآلة الخياطة، والمصباح الكهربائي، على سبيل المثال لا الحصر، بتغيير الطريقة التي نعيش بها بشكل جذري وفي غضون عقود قصيرة.

ونعود للنقطة السلبية مع هذا التطور، بات وجود جيوش أكبر وأسلحة أفضل يعني المزيد من السعي للسيطرة على أملاك وموارد جيراننا.

في المقابل، تتحمل الأفلام والكتب لوماً بنفس القدر لناحية خلق فكرة الخوف من الذكاء الاصطناعي حيث صوّرت فكرة الآلة التي تتمتع بالوعي والإدراك بشكل ناجح في أحيان عدة.

بِغضّ النظر، فإن تصوير الآلة الواعية كخصمٍ يبدو أفضل من تصويرها كصديق. ولعلّ الفيلم الوحيد الذي صدر حديثاً ولا يُصوّر الذكاء الاصطناعي على أنه يحاول جاهداً لايذاء البشر هو فيلم Her الذي صدر في العام ٢٠١٣، من إخراج سبايك جونز (والمعروف أيضاً بإسم آدم شبيغل). 

لكن إذا ما عدنا لتاريخ الأفلام التي تتعلق بالآلة والذكاء الاصطناعي كأفلام A Space Odyssey، Blade Runner، The Matrix، Ex-Machina، لوجدنا أنها بالرغم من روعتها، جميعها تعتمد على تصوير الذكاء الاصطناعي في دور الشر الرئيسي.

وهناك رواية أدبية مزعجة بشكل خاص حول الذكاء الاصطناعي الواعي هي I Have No Mouth and I Must Scream، وهي قصة قصيرة صدرت في العام ١٩٦٧ وكتبها هارلان إليسون، وهي مرعبة بقدر ما يوحي عنوانها.

تدور أحداث الرواية في مستقبل بائس مليء بالحروب والإبادة الجماعية، وحيث بات البشر أسرى ويوجد كمبيوتر فائق الذكاء انتقامي اسمه ”الخطر العدواني – Aggressive Menace.“ ولربما تُشكّل هذه الرواية أعتم وأقسى تصوّر لمستقبل البشرية في ظل وجود الذكاء الاصطناعي.

ولربما يتم تضخيم هذه الروايات في الأفلام والكتب من أجل التأثير الدرامي، حيث نحن بحاجة لأبطال يتغلبون على الأشرار، وحيث اللا-بشر يشكّلون الصورة الأفضل للأشرار. والحقيقة أنه من السهل تصوّر الآلة على أنها علبة صفيح بلا قلب أو أحاسيس ولا تتمتع بالأخلاقيات، بل تتبع فقط البرمجة، وهو ما يجعلها خصماً محتملا.

أو ربما، عند كتابة مثل هذه الروايات ونشرها، كان العالم لا يزال في طور التعامل مع عواقب القفزة التكنولوجية الأخيرة، بحروبها الفظيعة والآثار الناجمة عنها.

فالجراح الجسدية والنفسية لحربين عالميتين حيث تم استخدام القنبلة الذرية، بالإضافة للحرب الباردة التي أعقبت ذلك، قد تكون مرتبطة مباشرة بالثورة الصناعية، وقد يكون هذا ما أشعل مخيلة الكتّاب.

لكن سواء كانت حالة المجتمع العالمي مبررة أم لا، إلّا أن ذاكرة المجتمع تربط بشكل وثيق هذه الاختراعات التي غذت هذه الأحداث ودفعت بالعلماء والمفكرين آنذاك للتفكير بهذه الأمور بكثير من الخوف والقيام بمراجعة الأمور.

لذلك يمكن أن نغفر للعقول المبدعة في تلك الحقبة افتراضها الأسوأ عند تصوّرها للتطورات الجديدة، والتي أنتجت عدة أعمال روائية حاولت تحذير الأجيال اللاحقة من الآثار السلبية لتطور الذكاء الاصطناعي.

لا مفر من أن تتجاوز قدرات الذكاء الاصطناعي يوماً ما ذكاء البشر، ويصبح أكثر قدرة وتحكّما، كما كان الحال مع ظهور القفزات التكنولوجية السابقة في البشرية، حيث مال قلة ممن هم في السلطة لاستخدام هذه التطورات لتحقيق مكاسب شخصية بدلاً من مكاسب جماعية. وقد يتكرر الأمر في عصرنا الحديث أيضا. فحتى لو تمكنا من إنقاذ أنفسنا من الاستعباد أو الدمار على يد آلة قد نبتكرها، فليس هناك ما يضمن أننا لن نعاني مصيراً مشابهاً على يد أولئك الذين يتحكمون في هذه الآلة.

ولربما ينبغي علينا أن نتابع بنفس الاهتمام البشر الذين يمكنهم السيطرة على هذا الذكاء الاصطناعي، تماما كما نتابع الذكاء الاصطناعي نفسه.

——-

 * علي كمال ساربر هو خبير مالي متمرس  في مجال الخدمات المصرفية الخاصة وإدارة صناديق التحوط، بين جنيف وسنغافورة. وهو يدير حاليا شركته الاستشارية الخاصة في لندن.