الرئيسيةإقتصادالركود يلوح في بريطانيا بعد انكماش الاقتصاد
من قبل إيكونومي ميدل إيست
شارك
أغسطس 12, 2022 3:05 م

الركود يلوح في بريطانيا بعد انكماش الاقتصاد

مدفوعاً بتراجع الإنفاق من قبل الأسر ومكافحة فيروس كورونا
Economy
موكب الجنود خلال اليوبيل البلاتيني

انكمَش الاقتصاد البريطاني بنسبة 0.1 في المئة بين أبريل/نيسان ويونيو/حزيران، مدفوعاً بتراجع الإنفاق من قبل الأسر ومكافحة فيروس كورونا، مقارنة بنمو 0.8 في المئة في الأشهر الثلاثة السابقة.

كان هذا هو التراجع الأول منذ الوباء، وهو ما يعكس جزئيًا إجازة احتفالات الملكة إليزابيث الثانية باليوبيل البلاتيني، مما أثار المخاوف من أن الركود قد يكون قاب قوسين أو أدنى.

وأظهر الرقم لشهر يونيو/حزيران انخفاضاً بنسبة 0.6 في المئة بسبب العطلة الإضافية في بداية الشهر، والتي أعقبت نموًا مفاجئًا في مايو/أيار بسبب الاحتفالات.

وكانت حالة الاقتصاد، وكيفية معالجة أزمة تكلفة المعيشة على وجه الخصوص، محور التركيز الرئيسي للسباق ليصبح رئيس الوزراء المقبل في المملكة المتحدة. 

مع ارتفاع فواتير الطاقة بشكل حاد، إضافة إلى ارتفاع أسعار الغذاء والوقود وضع كل من ريشي سوناك وليز تروس خططًا للتخفيضات الضريبية أو تقديم مساعدة إضافية للمستهلكين.

تعليقًا على أرقام الناتج المحلي الإجمالي، قال مدير الإحصاءات الاقتصادية في المكتب الوطني للإحصاءات، دارين مورغان: “مع تعديل النمو في شهر مايو/أيار انخفاضاً طفيفًا وإظهار يونيو/حزيران انخفاضاً ملحوظاً، تقلص الاقتصاد بشكل طفيف في الربع الثاني”.

“كانت الصحة هي السبب الأكبر في انكماش الاقتصاد حيث تراجعت برامج الاختبار والتتبع واللقاحات، في حين واجه العديد من تجار التجزئة أيضًا ربعاً صعباً. تم تعويض ذلك جزئياً من خلال النمو في الفنادق والحانات ومصففي الشعر والأحداث الخارجية في جميع أنحاء الربع، ويرجع ذلك جزئياً إلى احتفال الناس باليوبيل البلاتيني“، أردف موغان.