الرئيسيةالقطاع العقاريقطاع العقارات الأكثر قدرةً على تبني الرموز غير القابلة للاستبدال
من قبل ايكونومي ميدل ايست
شارك
فبراير 14, 2022 12:02 م

قطاع العقارات الأكثر قدرةً على تبني الرموز غير القابلة للاستبدال

قطاع العقارات هو الأكثر قدرةً وجاهزيةً على تبني الرموز غير القابلة للاستبدال
real estate NFT
عقار و الرموز غير القابلة للاستبدال

علي سجواني، مدير عام العمليات في داماك العقارية ومقرها الإمارات العربية المتحدة، يثق بأن صناعة العقارات الآن في وضع مثالي للجمع بين الأصول الرقمية والمادية، وذلك بعد الاستطلاع الذي أجراه على موقع تويتر وشارك فيه أكثر من 4,000 شخص من متابعيه

أجمع معظم المشاركين في استطلاعٍ أجراه علي سجواني، المدير العام للعمليات في داماك العقارية التي تتخذ من دولة الإمارات العربية المتحدة مقراً لها، عبر حسابه الشخصي على موقع تويتر، أنه من المرجح أن يكون قطاع العقارات من القطاعات الأولى القادرة على تبني الرموز غير قابلة للاستبدال (NFT) على نطاقٍ واسع.

وقد أظهر الاستطلاع الذي استمر لثلاثة أيام، والذي حصد 4,225 إجابة من مستخدمي تويتر الناطقين باللغتين العربية والإنجليزية، أن ما يقرب من ثلث المشاركين (بنسبة 30%) يرون بأن قطاع العقارات هو الأكثر قدرةً وجاهزيةً على تبني الرموز غير القابلة للاستبدال من بين القطاعات الأخرى.

وجاء قطاع الرياضة والترفيه في المرتبة الثانية (بنسبة 26%)، فيما احتلت صناعات السيارات والسلع الفاخرة المرتبة الثالثة والرابعة، حيث حصلت على 22% و21% من التصويت على التوالي.

وتعليقًا على نتائج الاستطلاع، قال سجواني: “على الرغم من أنني لا أعتقد أن قطاع العقارات مستعدة الآن للانتقال إلى عالم ميتافيرس الافتراضي على نطاقٍ واسع، إلا أنه لدي شعور بأن القطاع يقف على أعتاب الدخول إلى هذا العالم الجديد. كما أنني أوافق المشاركين في هذا الاستطلاع بأن قطاع العقارات سيكون من أوائل القطاعات القادرة على دمج الأصول الرقمية والمادية معاً”.

يتم حالياً استخدام الرموز غير قابلة للاستبدال، التي هي بمثابة شهادات ملكية رقمية تشبه إلى حدٍّ بعيد شهادات المُلكية التقليدية، جنبًا إلى جنب مع الأصول الرقمية، ونظراً لطبيعتها “غير القابلة للاستبدال” فلا يمكن استبدالها برمز أو رموز مكافئة، مما يعني أن كل رمز غير قابل للاستبدال هو فريد من نوعه ولا يوجد له أي رمز مشابه أو بديل.

خلال السنوات القليلة الماضية، ارتفع معدل استخدام هذه الرموز بشكلٍ ملحوظ، حيث تتراوح هذه المقتنيات من ملكية الأصول الرقمية وحماية أعمال الفنانين إلى أنشطة العالم الواقعي.

وأردف سجواني قائلاً: “ترتبط اليوم الرموز غير القابلة للاستبدال بشكل ملحوظ بالفن الافتراضي والمقتنيات، ولكن هناك العديد من الأمثلة التي تم فيها تبني الرموز الرقمية جنبًا إلى جنب مع الأصول المادية، ولقد شهدنا ذلك بالفعل في قطاع العقارات، حيث باع مؤسس ’تيك كرانش‘ مايكل أرينجتون منزله في العاصمة الأوكرانية كييف كجزء من أول مزاد NFT للعقارات في العالم.

“تتمثل إحدى ميزات السوق العقاري في إمكانية دمج العائدات مع هذه الرموز المميزة، مما يعني إمكانية استخدامها جنبًا إلى جنب مع سندات ملكية مؤسسة التنظيم العقاري (ريرا)، أو للتحصيل التلقائي لرسوم دائرة الأراضي والأملاك في دبي البالغة 4%، على سبيل المثال”.

واختتم سجواني حديثه قائلاً: “ليس لدي أدنى شك في أن سندات وآليات الملكية التقليدية سيستمر استخدامها لسنوات عديدة قادمة، لكنني بالتأكيد أرى التكنولوجيا التي تدعم تقنيات البلوك تشين، مثل NFTs، بأنها تشكل مستقبل صناعة العقارات”.