Share

مؤشر مديري المشتريات في دبي يقفز إلى أعلى مستوى في 33 شهرًا

الأداء التصاعدي نتيجة لتخفيف قيود كورونا ومعرض إكسبو 2020
Dubai
لقطة جوية لشارع الشيخ زايد

حافظ القطاع غير المنتج للنفط في دبي خلال شهر مارس/آذار على أداء تصاعدي نتيجة لتخفيف قيود كورونا ومعرض إكسبو 2020، حيث أدى ذلك إلى زيادة النشاط الاقتصادي والطلب على السياحة.

وأشارت بيانات مؤشر مديري المشتريات لشهر مارس/آذار إلى زيادة أخرى في نمو القطاع الخاص غير النفطي في دبي نتيجة للتحسن السريع لظروف الأعمال.

وسجل المؤشر ارتفاعًا من 54.1 نقطة في فبراير إلى 55.5 نقطة خلال شهر مارس/آذار الماضي، وهي أعلى قراءة له منذ يونيو 2019، ليعكس بذلك أقوى أداء للقطاع الخاص غير المنتج للنفط في 33 شهراً.

وبحسب المعطيات، فقد ارتفع الإنتاج بمعدل ملحوظ في مارس/آذار، رافقه زيادة في الطلب من العملاء.

ويغطي المؤشر إقتصاد القطاع الخاص غير النفطي في دبي، إلى جانب توفيره لبيانات قطاعية عدة تتمحور حول السفر والسياحة ، وتجارة الجملة والتجزئة والبناء.

ولفت ديفد أوين، الباحث الاقتصادي في مجموعة “إس إند بي غلوبال”، إلى النمو السريع في قطاعي السياحة والسفر والبناء، مشيرًا إلى أن قطاع البناء  كان مدفوعاً برغبة المقاولين في إكمال المشاريع المعلقة.

ولفت أوين إلى زيادة نشاط البيع بالجملة والتجزئة بمعدل أكبر مما كان عليه في شهر فبراير/شباط.

وتأثرت الشركات في دبي خلال شهر مارس/آذار بالارتفاع العالمي في أسعار السلع بسبب الحرب في أوكرانيا، حيث ارتفعت التكاليف بأسرع معدل في 3 أشهر، وفي حين اختارت بعض الشركات تمرير هذه الزيادة إلى العملاء، فإن الرغبة في دعم نمو المبيعات أدت إلى استمرار انخفاض متوسط أسعار البيع، بحسب أوين.