الرئيسيةرأيمنتج إماراتي جديد يساعد النساء العاملات على تنمية محافظ ثرواتهنّ
من قبل شيفانش راشيت
شارك
يناير 20, 2023 11:47 ص

منتج إماراتي جديد يساعد النساء العاملات على تنمية محافظ ثرواتهنّ

عوائد شهرية مضمونة مع الحد الأدنى من التعرض للمخاطر
UAE women
شيفانش راشيت، مؤسِّس وعضو مجلس إدارة في شركة Hedge & Sachs

تقدّم Hedge & Sachs، الشركة المتخصصة في إدارة الأصول والاستشارات، InvestHER، وهو منتج مالي مخصّص للنساء ويركّز على تمكين وتدريب وتقديم حلول استثمارية للنساء العاملات في المناطق الحضرية في الإمارات. يُمكّن InvestHER النساء اللواتي يتطلّعن إلى توسيع محافظ ثرواتهنّ، ممّا يتيح المزيد من الاستثمارات بقيادة النساء، ويفسح المجال لهنّ أمام تحقيق أهدافهنّ المالية.

فيما يلي مقابلة مع شيفانش راشيت، المؤسس وعضو مجلس الإدارة في Hedge & Sachs، يناقش من خلالها المجالات الرئيسية الثلاثة التي يقوم عليها المنتج الجديد. 

 

يساعد منتج Invest’Her’ المرأة العاملة في الإمارات العربية المتحدة على تحقيق أهدافها المالية

 

في ظلّ تنامي بيئة الاستثمارات النسائية في البلاد وفي المنطقة ككلّ، طرحت شركة Hedge & Sachs خدمة Hedge & Sachs لتكون أول منتج استثماري يركّز على المرأة في الإمارات العربية المتحدة، بهدف تمكينها وتزويدها بالخبرة السوقية الكاملة، وتعزيز ثقافتها المالية ومساعدتها على مضاعفة ثروتها عن طريق الاستثمارات، بما يتيح لها الاقتراب من هدفها المتمثل في تحقيق الاستقلالية المالية.

عند الاشتراك في هذا المنتج الاستثماري الجديد، تستطيع المرأة الاستفادة من استشارة مجانية مع خبير في الاستثمار ليزوّدها باستراتيجية ومحفظة استثمارية مُصمّمة وفقاً لمتطلباتها. تركّز الاستراتيجية بحد ذاتها على إتاحة استثمارات آمنة تثمر عوائد شهرية مضمونة مع تقليل التعرض للمخاطر إلى أقصى حدّ. علاوةً على ذلك، تتلقى المرأة التي تواجه ضائقة مالية نصائحَ حول إدارة الخصوم واستراتيجياتٍ مصممة لمساعدتها في إعادة مواردها المالية على المسار الصحيح. ومن خلال جلسة التوجيه الأسبوعية الفردية، تستطيع المرأة التي ترغب في معرفة المزيد عن السوق المالية أن تكتسب المعرفة والمهارات اللازمة لاتخاذ قرارات مالية ذكية أثناء الاستثمار.

أقرأ: دافوس: حلقات التوازن العالمية تناقش التوازن بين الجنسين في الإمارات

أهمّية توفّر منتجات مالية تركّز على المرأة فقط في المنطقة

 

تسجّل الإمارات العربية المتحدة أعلى نسبة مشاركة نسائية في الاقتصاد في المنطقة، وفقاً لمؤشّر المرأة، والسلام والأمن في الإمارات العربية المتحدة. فمع ازدياد نسبة النساء في القوة العاملة في البلاد، لم تعُد الثقافة المالية وتوفُّر منتجات استثمارية تركّز على المرأة مجرّدَ حاجة عابرة، بل أصبح ضرورة ملحّة.

صحيح أنّه من المستحسن دائماً ادّخار جزء من الدخل، إلاّ أنّ هذا لوحده لا يكفي لمواجهة فترات السوق المضطربة مثل التضخّم والتضخّم المفرط. وبالتالي، من الضروري أن تتوفّر برامج للتثقيف المالي ومنتجات ترمي إلى مساعدة المرأة على تحقيق أهدافها المالية لسدّ هذه الفجوة. كما أنّ استطلاعاً عالمياً أشار إلى أنّه من بين 9500 مستثمر من الإناث، شعرت 48% من النساء بأنّهنّ جديدات على السوق.

غالباً ما تواجه المرأة تحدياتٍ أكثر من نظيرها الرجل، مثل الافتقار إلى المعرفة، وعدم الاطلاع الكافي على ميدان الاستثمار وحالات انعدام اليقين والتردّد. وللتصدّي لهذه المشكلة، تسمح برامج التثقيف المالي التي تركّز على المرأة بمعرفة المزيد حول الاستثمارات، وبالتالي التغلّب على عامل الخوف الذي غالباً ما يترافق معها. من هنا تكمن أهمية تزويد المرأة بحلول مالية ومنتجات من شأنها تلبية حاجاتها ومساعدتها في التغلّب على العوائق التي تواجهها من ناحية الاستثمار.

UAE women

وصف بالأرقام بيئة الاستثمارات النسائية المتنامية حالياً في الإمارات العربية المتحدة

 

نشهد حالياً نموّاً بنسبة 20% في الاستثمارات النسائية وفقاً لساكسو بنك. ومن المتوقع أيضاً أن تزداد نسبة النساء في القوة العاملة خصوصاً وأنّ الإمارات العربية المتحدة ترسّخ مكانتها كدولة رائدة عالمياً في تمكين المرأة، لتصبح ثاني بلد يحقّق المساواة بين المرأة والرجل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وفقاً للمنتدى الاقتصادي العالمي.

وبالتزامن مع نموّ ريادة الأعمال النسائية في البلاد، ارتفعت نسبة المستثمرات بحوالي 68%. كما شوهدت زيادة هائلة في نسبة النساء الشابات الراغبات في الاستثمار إذ أبدت 43% منهنّ اهتماماً بمضاعفة ثروتهنّ من أجل تحقيق أهدافهنّ، مقارنةً بالنساء فوق سنّ الـ36 عاماً، مما يسلّط الضوء على نقلة نوعية. تشير دراسات موازية إلى أنّ معظم النساء في المنطقة يتطلعنّ إلى الاستثمار من أجل تأمين تقاعد مبكر، فيما تفكّر نسبة الـ19% الأخرى في شراء المنازل والعقارات.

لا تزال النساء المستثمرات في الإمارات العربية المتحدة يكتسبن المزيد من الزخم ويساهمنَ بشكل كبير في الناتج المحلي الإجمالي، ويتردّد صدى هذا الواقع على امتداد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حيث تملك النساء حالياً حوالي 47.5% من الشركات الصغيرة والمتوسطة في دبي، والتي من المتوقع أن تساهم في حوالي 25% من الناتج المحلي الإجمالي للبلد بحلول العام 2025.