الرئيسيةتكنولوجيا و ابتكارالعملات الرقمية الإسلامية قد تشكّل خطوة إلى الأمام
من قبل ميانك شارما
شارك
يناير 18, 2023 11:17 ص

العملات الرقمية الإسلامية قد تشكّل خطوة إلى الأمام

لكن هل تساعد قطاع التشفير على العودة إلى سابق عهده؟
Islamic cryptos
العملات الرقمية الإسلامية (مصدر الصورة: Caizcoin)

على الرغم من طبيعة المضاربة التي يغلب على مجال العملات الرقمية، فإن العديد من العوامل، بما في ذلك الاحتيال، لم تؤدّ فقط إلى انخفاض حادّ في قيمة سوق العملات الرقمية حول العالم، ولكنها ساعدت أيضًا في خلق أجواء من عدم الثقة بين المستثمرين.

لقد كانت الطبيعة التخمينية للعملات المشفرة موضع نقاش بين العلماء المسلمين حول ما إذا كانت هذه العملات نفسها مسموحًا بها دينياً.

بالمعنى البدائي، نظرًا لأن العملات المشفرة هي نتاج للهندسة المالية وأهداف للمضاربة، فهي غير متوافقة تمامًا مع التعاليم الإسلامية. هذا لأن مبادئ الشريعة الإسلامية لا تحظر مدفوعات الفائدة فحسب، بل تؤكد أيضًا على النشاط الاقتصادي الحقيقي القائم على الأصول المادية، متستهجنةً المضاربة النقدية البحتة.

وفقًا لعلماء الدين، لكي تكون العملات المشفرة متوافقة تمامًا مع الشريعة، يجب أن تشرف على تنظيمها سلطة مثل الحكومة ويجب أن تكون مدعومة بأصول ملموسة مثل النفط أو الذهب من أجل حماية ثروات المستثمرين.

اتخذت دولة الإمارات، وتحديداً دبي، الخطوات الأولى نحو إنشاء إطار قانوني وتنظيمي يحكم الأصول الافتراضية مثل العملات المشفرة مع إنشاء هيئة تنظيم الأصول الافتراضية في دبي (VARA). للوفاء بالمتطلب الثاني، أطلقت العديد من شركات التشفير أدوات مدعومة بأصول مادية وحتى معتمدة من قبل مستشارين إسلاميين.

إقرأ المزيد: ما هو قانون تنظيم الأصول الافتراضية في دبي؟

واحدة من أبرز هذه الشركات هي OneGram الناشئة في دبي، والتي تتمتع بتشفير مدعوم بالذهب. يتم دعم كل وحدة من عملة OneGram المشفرة بـ1 غرام على الأقل من الذهب المادي المخزّن داخل أقبية. حصلت الشركة على شهادة من المعالي للاستشارات، مستشار مالي إسلامي، تنصّ على أن OneGram يتوافق مع ممارسات الإسلام ومبادئه.

من أجل القضاء على المضاربة على نطاق واسع، يعتمد نموذج أعمال OneGram على الأداة المساعدة في العالم الحقيقي للعملات المشفرة. فعلى سبيل المثال، يمكن للمستثمرين في OneGram شراء العقارات التي تقدمها مجموعة MAG في منطقة الشرق الأوسط.

سابقة أخرى هو أن OneGram تقدّم نفسها كأصول متنامية القيمة، ويكافئ أعضاء مجتمع OneGram من خلال رسوم المعاملات الخاصة بها. وفقًا لوثائق الشركة، تتضاعف قيمة OneGram في كل مرة يتم إجراء معاملة جديدة. إلى ذلك، باعتبارها عملة مشفرة إسلامية فعلية، تقوم OneGram بتخصيص قدر معين من أرباحها إلى المحتاجين من خلال مؤسسة OneGram.

ثم هناك المسكوكات الإسلامية، وهي العملة الأصلية على بلوكتشين حق، والتي تطرح نفسها كوسيلة لتعزيز النظام البيئي المالي المتوافق مع الشريعة الإسلامية في المقام الأول. في كل مرة يتم فيها سك عملة إسلامية جديدة، يتم إيداع 10 في المئة من المبلغ الصادر في منظمة مستقلة لامركزية (DAO) لمزيد من الاستثمار في المشاريع التي ينتفع منها المسلمون أو الممنوحة للجمعيات الخيرية الإسلامية. كما تم تقديم عملة إسلامية بفتوى من مجلس العلماء الإندونيسي.

نظرًا لأن الرئيس التنفيذي السابق لشركة FTX يواجه حالياً تهمًا جنائية بالاحتيال على المستثمرين والعملاء، فهل يمكن أن تساعد الضوابط والتوازنات الخاصة بهذه المسكوكات وغيرها من العملات المشفرة الإسلامية التي تستند على المبادئ الأخلاقية في إعادة الثقة في العملات المشفرة؟ من المؤكد أن الشركات التي تدعمها تعتقد ذلك، وقد حان الوقت لأن يبدأ العالم في التنبّه لهذه العملات المشفرة بغية تعويض النقص الأخلاقي الذي يشوب مجال العملات التشفير.

لقراءة المزيد من أخبار العملات الرقمية ، انقر هنا